الرئيسية - للبحث

 

حزب التحرير يعقد في قلقيلية أول مؤتمراته الجماهيرية

ضمن فعالياته لإحياء ذكرى هدم الخلافة

عقد حزب التحرير-الأرض المباركة فلسطين مؤتمراً جماهيريا في قلقيلية لإحياء الذكرى الثالثة والتسعين لهدم الخلافة.

جاء المؤتمر ضمن فعاليات أعلن عنها الحزب في كافة مدن الضفة الغربية والأقصى وقطاع غزة، تحت شعار "المسجد الأقصى يستصرخ الأمة وجيوشها لإقامة الخلافة وتحرير الأرض المباركة"،

ركز المحاضرون في كلماتهم على الارتباط الوثيق بين الخلافة وفلسطين والمسجد الأقصى.

حيث تحدث الأستاذ برهان سمان عن تاريخ علاقة الخلافة بفلسطين منذ بعثة محمد صلى الله عليه وسلم وحادثة الإسراء، وفتح القدس والعهدة العمرية، مرورا بمعركة حطين وتحرير بيت المقدس على يد صلاح الدين ثم معركة عين جالوت وانتهاء بموقف الخلافة العثمانية لا سيما السلطان عبد الحميد الذي رفض التفريط بشبر من فلسطين. ودلل المحاضر على هذه العلاقة الوثيقة بانطلاق دعوة الخلافة من المسجد الأقصى، وشدد على ضرورة إقامة الخلافة التي ستحرر فلسطين.

ثم ألقى الأستاذ أبو أنس الحصري قصيدة شعرية في ذكرى الخلافة مستعرضاً ما يصيب المسجد الأقصى وسبيل تحريره.

ثم تحدث المهندس باهر صالح عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في الأرض المباركة فلسطين حول التآمر السياسي والإعلامي على قضية الخلافة وتغييب حقيقة كونها مشروع التحرير الحقيقي لفلسطين، سارداً العديد من الأمثلة والشواهد على هذا التآمر.

واعتبر صالح أن سياق قضية فلسطين هو التحرير فقط لا المفاوضات وأن بعدها هو الأمة الإسلامية لا فلسطين أو المنظمة أو رئيسها، واستنكر تواطؤ الإعلام مع الأنظمة والاستعمار في تغييب حقيقة أن الخلافة هي مشروع التحرير الحقيقي والعملي الوحيد لتحرير فلسطين، بعدما تقاعس الحكام عن تحريك جيوش الأمة للقيام بواجب تحرير فلسطين.

وتحدث الأستاذ عبد الرحمن الزيود في كلمة بعنوان أن الخلافة حقيقة وليست خيالاً، مؤكدا أن الخلافة هي تاريخ الأمة الحافل بالعزة وبضياعها ضاعت الأمة وأنها هي مستقبل الأمة المشرق.

واستنكر الزيود بعض الآراء لبعض المفكرين الذين وصفهم بالمضبوعين بالغرب والعملاء الفكريين الذين ينفون حقيقة الخلافة ووجوبها معتبرا أن تاريخها المشرق الذي ملأ سمع الدنيا وبصرها هو برهان ساطع لكل هؤلاء الذين لا يسمعون ولا يعقلون.

وتخلل المؤتمر كلمة لأحد اليافعين الشباب الذي وجه رسالة لجيل الشباب مستنهضا هممهم ومذكرا لهم بتاريخ الشباب ودورهم الريادي في تاريخ المسلمين فهم أحفاد أسامة بن زيد وعقبة بن نافع، وداعيا جيل الشباب للانخراط في العمل لإقامة الخلافة.

وتم عرض فيلم وثائقي بعنوان "بيت المقدس والخلافة إلى متى هذا الافتراق؟" والذي أعد خصيصاً للمؤتمر، وتخلل المؤتمر تكبيرات وشعارات ملأت جوانب القاعة التي غصت بالحضور.

واعتبر علاء أبو صالح، عضو المكتب الإعلامي للحزب، أن هذا المؤتمر هو فاتحة مؤتمرات الحزب وفعالياته الجماهيرية في فلسطين، وأن الحزب بهذه النشاطات يستنهض همم المسلمين وجيوشهم لإقامة الخلافة وتحرير الأرض المباركة.

 

17-5-2014