الرئيسية - للبحث

 

الحد من ظاهرة قتل النساء...الحق في الحياة...عناوين مضللة تختبئ خلفها الجمعيات المروجة للثقافة الغربية في أوساط نسائنا، فتحت هذه العناوين وضمن مشاريع تلقى الدعم من المنظمات الدولية والدول الاستعمارية المسماة مانحة، تمارس تلك الجمعيات نشاطاتها التخريبية الرامية إلى إفساد المرأة وتغريبها عن مجتمعها وثقافة أمتها ودينها وأخلاقها.

فيما يلي نبذة عن مشروع الحق في الحياة الممول من UNDPوفي ثنايا المادة أدناه يستطيع القارئ أن يطلع على سعي تلك الجمعيات لترسيخ المفاهيم الغربية عن المرأة تحت شعارات عدة، كمفهوم الجندر، وتجريم "الشرف" واعتباره تخلفاً.

والسؤال الذي يتبادر إلى الذهن عندما يقف على عناوين هذه المشاريع، هل UNDPحريصة على أرواح نسائنا ويقلقها بحق أن تزهق أروح بعض النساء المسلمات هنا أو هناك على خلفية الشرف أو غير ذلك وتريد انصافهن؟ ألا تقف الأمم المتحدة موقف المتفرج تجاه جرائم الاحتلال بحق النساء والشيوخ والأطفال؟ ألم تعتبر الأمم المتحدة حصار غزة أمراً مشروعاً؟ فعلام التباكي على أرواح النساء؟ ألا يدل واقع الأمم المتحدة واجرامها بحق المسلمين في كافة أرجاء المعمورة أن هؤلاء كاذبون بدعواهم؟! بلى

فيما يلي نبذة عن هذه المشاريع نقلاً عن مواقع إليكترونية

نشاطات مؤسسة أدوار للتغيير الاجتماعي: مشاريع عام 2013  http://www.adwar.ps/ar/

عنوان المشروع : رائدات مجتمعيات يعملن على الحد من ظاهرة قتل النساء

نبذة عن المشروع

يهدف المشروع إلى  تعزيز المشاركة المجتمعية لدى الشابات  وكسر حاجز الخوف والصمت لديهن وتوجيه طاقاتهن ليكن رائدات باتجاه العمل على تغيير ثقافة المجتمع  لتأكيد حق النساء في الحياة  وحقوق النساء  بشكل عام.

يستهدف المشروع 20 فتاة كفئة مستهدفة مباشرة  والشباب الفلسطينيينـ/ات وتوعية المجتمع بشكل عام  في محافظة الخليل جنوب الضفة الغربية ،حيث  يحتوي المشروع على مجموعة من الأنشطة أولها برنامج تدريبي يستهدف الشابات ليكن رائدات العمل المجتمعي للحد من ظاهرة قتل النساء حيث سوف يتم تدريب وتأهيل 20 شابة ليقمن بنقل المعرفة والمهارة التي اكتسبنها إلى الفئات المختلفة من المجتمع  وذلك من خلال الإشراف والتنسيق مع فئات أخرى لتقديم خمسة عروض مسرحية و خمسة عروض لأغنية الراب وذلك بهدف التوعية والتثقيف حول حق النساء في الحياة ، للحد من ظاهرة قتل النساء على ضوء ما يسمى بالشرف.

تأتي أهمية هذا المشروع على ضوء تفشي ظاهرة قتل النساء فهي آخذة في التزايد في مجتمعنا الفلسطيني تحت مبررات ما يسمى بالشرف نتيجة مجموعة من الأسباب أهمها : تراجع دور مشاركة الشابات المجتمعية في إبراز القضايا الاجتماعية بناءً على النوع الاجتماعي "الجندر" وإبراز حقوق النساء ، وسيطرة الثقافة الذكورية التي تبيح قتل النساء تحت مبررات الشرف ،سوف ينفذ المشروع من خلال الشراكة مع الجامعات الفلسطينية وبالتعاون مع المؤسسات النسوية في محافظة الخليل.

سوف يحقق المشروع مجموعة من النتائج أهمها 20 شابة سوف يكن رائدات  في العمل المجتمعي ويعملن على الحشد بشكل عام  للعمل على الحد من ظاهرة قتل النساء ,وتغيير ثقافة المجتمع باتجاه التأكيد على حقوق النساء في الحياة وحقوق النساء بشكل عام  للحد من ظاهرة قتل النساء.

المؤسسات الممولة

مشروع الحق في الحياة

الإطار العام:-

أنهت مؤسسة أدوار للتغيير الاجتماعي وبالشراكة مع وزارة التربية والتعليم العالي وبتمويل من مؤسسة الـ  UNDPكافة مراحل مشروع "الحق في الحياة" بنجاح ،حيث اشتمل  على خمس مراحل ، كانت الأولى هي المرحلة التحضيرية حيث تخللها تخطيط وتحضير وتنسيق لإتمام إجراءات بدء التنفيذ لنشاطات البرنامج التدريبي واستغرق مدة شهر تقريباً وذلك بسبب التأخير لأسباب إدارية ومعيقات أخرى لم تكن بالحسبان، والمرحلة الثانية تم فيها تنفيذ البرنامج التدريبي مع المتدربين/ات ، حيث ضم البرنامج التدريبي 20 متدرب/ة من طلاب وطالبات المدارس الثانوية في محافظة الخليل ، والمرحلة الثالثة تم فيها تنفيذ خمس ورشات عمل "تثقيف أقران" من الطلاب إلى الطلاب ومن الطالبات إلى الطالبات ، وتم فيها نقل المعرفة والاتجاهات التي تم اكتسابها من قبل المتدربين/ات أثناء البرنامج التدريبي عن الحق في الحياة ومخاطر ظاهرة قتل النساء والنوع الاجتماعي (الجندر) إلى مجموعة من الطلاب والطالبات في داخل مدراسهم/ن ، أما المرحلة الرابعة تم فيها تنفيذ خمس ورش عمل تثقيف من الطالبات والطلاب إلى الأمهات و الاباء أولياء الأمور ، وتم فيها نقل المعرفة والاتجاهات التي تم اكتسابها من قبل المتدربين/ات خلال البرنامج التدريبي وكانت عن الحق في الحياة ومخاطر ظاهرة قتل النساء والنوع الاجتماعي (الجندر) ، إلى مجموعة من الأمهات وأولياء الأمور في المدارس المشاركة في المشروع ، أما المرحلة الخامسة كانت عبارة عن مؤتمر ختامي لمشروع الحق في الحياة ، تحت عنوان "نحو آليات فاعلة في تبني سياسات وبرامج تعزز من حقوق النساء" في وزارة التربية والتعليم.

الفترة  الزمنية  لتنفيذ المشروع :-

( 7 ) شهور ابتدأت من :1\9\2012 وانتهت حتى: 31\3\2013   

اهداف المشروع :-

1.تدريب 20 طالب وطالبة  من مختلف المدارس الثانوية في محافظة الخليل، من أجل أن يصبحن/يصبحوا رائدين/ات في نشر ثقافة و اتجاهات تدعم حق النساء في الحياة كحق من حقوق الإنسان.

2.نقل المعرفة والاتجاهات التي تم اكتسابها من قبل المتدربين/ات عن الحق في الحياة  ومخاطر ظاهرة قتل النساء الى مجموعات أخرى  من الطالبات والطلاب في المدارس الثانوية المختلفة في مدينة الخليل.

3.التأثير على صناع القرار في وزارة التربية والتعليم من أجل  تقديم برامج تدعم حقوق الإنسان في المدارس، وبصفة خاصة حقوق النساء.

4.رفع مستوى وعي ثقافة المجتمع  في محافظة الخليل باتجاه تعزيز مفهوم حق النساء في الحياة كحق من حقوق الانسان.

نتائج المشروع :-

1.معرفة 20 متدرب/ة حول حقوق النساء  وبصفة خاصة الحق في الحياة زادت .

2. معرفة واتجاهات 186 طالب/ة و102 من الأهالي التي تم اكتسابها من قبل المتدربين/ات عن الحق في الحياة  ومخاطر ظاهرة قتل النساء زادت.

3. تم التأثير على صناع القرار في وزارة التربية والتعليم من أجل تبني برامج تدعم حقوق الإنسان في المدارس، وبصفة خاصة حقوق النساء وذلك من خلال إرسال وثيقة رسمية تبرز نتائج المؤتمر والمشروع بشكل عام.

4. مستوى وعي ثقافة المجتمع  في محافظة الخليل  حول مفهوم حق النساء في الحياة كحق من حقوق الانسان ارتفعت.

مشاريع مؤسسة أدوار للتغيير الاجتماعي بالتعاون مع المؤسسات

مؤتمر بعنوان :- المؤتمر السنوي الثالث للمرأة الفلسطينية بمناسبة اليوم العالمي للمرأة

الورقة المقدمة :- ظروف المرأة الاجتماعية والاقتصادية تحت الاحتلال

اليوم :- السبت                                 التاريخ :- 9/3/2013

مكان التنفيذ :- قاعة مركز بيت أمر للحرية والعدالة

vالإطار العام :-

ضمن علاقة التعاون ما بين مؤسسة أدوار للتغيير الاجتماعي ومركز بيت أمر للحرية والعدالة ، وضمن مشروع ممارسة العصيان المدني ، قدمت سحر القواسمة مديرة مؤسسة أدوار ورقة بعنوان " استراتيجيات التكيف والصمود التي تخلقها النساء الفلسطينيات في مواجهة سياسات الاحتلال الإسرائيلي" ، وذلك في مؤتمر المرأة السنوي الثالث للمرأة الفلسطينية بمناسبة يوم المرأة العالمي ،بحضور مجموعة من الأجنبيات المتضامنات مع الشعب الفلسطيني .

vالأهداف :-

1- وصف عام حول أوضاع المرأة الفلسطينية الاجتماعية والاقتصادية .

2- عرض أهم الاستراتيجيات التي تخلقها النساء الفلسطينيات من أجل التكيف والصمود .

مشروع الحق في الحياة عام 2012

 الإطار العام:

نفذت مؤسسة أدوار للتغيير الاجتماعي وبالشراكة مع وزارة التربية والتعليم العالي وبتمويل من مؤسسة ال  UNDPالجزء الأول من مشروع "الحق في الحياة" بنجاح ،حيث اشتمل  على مرحلتين ، كانت الأولى هي المرحلة التحضيرية حيث تخللها تخطيط وتحضير وتنسيق لإتمام إجراءات بدء التنفيذ لنشاطات البرنامج التدريبي واستغرق مدة شهر تقريباً وذلك بسبب التأخير لأسباب إدارية ومعيقات أخرى لم تكن بالحسبان، والمرحلة الثانية تم فيها تنفيذ البرنامج التدريبي مع المتدربين/ات ، حيث ضم البرنامج التدريبي 20 متدرب/ة من طلاب وطالبات المدارس الثانوية في محافظة الخليل .

وصف النشاطات التي نفذت:

لقد تم تنفيذ نشاطات القسم الأول من المشروع على مرحلتين وهما :-

الأولى : المرحلة التحضيرية

حيث اشتملت على المهام التالية : * اجتماعات تحضيرية لفريق عمل المشروع * وضع خطة البرنامج التنفيذي * تحضيرتدريبية،لعلمية الموثقة التي سيتم طرحها في البرنامج التدريبي * تحضير مادة البروشور وتجهيزها للتصميم والطباعة والتنسيق مع الشركة المسئولة للاتفاق على ما يلزم لتجهيزه  * تصميم يافطة المشروع * التعاقد مع المدربة وتحضير عقد العمل * تحضير التجهيزات الفنية المتعلقة بقاعة التدريب * تجهيز القرطاسية وتحضير الملفات اللازمة للمشروع * * اجتماعات مع وزارة التربية والتعليم العالي ومديرية التربية والتعليم في محافظة الخليل من أجل حل بعض الإشكاليات المتعلقة بالمادة * التنسيق مع المدارس من أجل ترشيح أسماء الطلاب والطالبات  المشاركين/ات في البرنامج التدريبي * تحضير قائمة اسماء المتدربين/ات من كلا الجنسين.

الثانية: المرحلة التنفيذية

حيث تم فيها تنفيذ البرنامج التدريبي الذي حمل عنوان "قيادات يطالبون في الحق للحياة للنساء" بمعدل 30 ساعة تدريبية ، 15 ساعة للذكور و15 ساعة للإناث وذلك على مدى ستة أيام بمعدل 5 ساعات لكل جلسة تدريبية ، وشملت الجلسات التدريبية على ثلاثة محاور وهي كالآتي :-

1. مفهوم الحق بشكل عام ، نبذة عن حقوق الإنسان واتفاقية سيداو والقوانين الفلسطينية ، وتحليل أسباب انتهاك حقوق النساء وتزايد العنف الممارس ضدها وزيادة ظاهرة قتل النساء عن طريق شجرة المشكلات ، وما هو دورنا في الحفاظ على حقوقنا وأهمها الحق في الحياة .

2. جرائم الشرف ، وما هي الأسباب والمبررات التي تدفع أحدهم للقتل ، وما هي المعتقدات السائدة في المجتمع تجاه مفاهيم الشرف ، وما هو موقف حقوق الإنسان تجاه هذه القضايا .

3. مفهوم الجندر وأدواره ، عرض للأمثال الشعبية الشائعة والعادات والتقاليد فيما يتعلق بالذكر والأنثى ، والمواقف والأفكار والمفاهيم السائدة حول صورة النساء وأدوارها وكيفية العمل على تغييرها والإيمان بالأدوار الفاعلة للنساء ،وتغيير الصورة النمطية.

اهداف البرنامج التدريبي:-

1.توعية المتدربين/ات حول مفهوم الحق في الحياة للنساء وأبعاد جرائم الشرف ومفهوم الجندر.

2.تغيير توجهات المتدربين/ات نحو التأكيد على مفهوم الحق في الحياة للنساء والمطالبة به .

وصف الفئة المستهدفة بشكل عام :-

الفئة المستهدفة المباشرة

طلاب وطالبات المدارس الثانوية وكان عددهم 20 طالب/ة من خمس مدارس مختلفة مدرستين للذكور وثلاثة مدارس للإناث ،وهي ( مدرسة خديجة عابدين ،وداد ناصر الدين ، محمد علي المحتسب، ابن رشد والراشدين) جميعهم/ن من الصف الحادي عشر ،تتراوح اعمارهم/ن 16 سنة وجميعهم/ن من سكان مدينة الخليل.

الفئة المستهدفة الغير مباشرة

 (أولياء الأمور والأقران) فهي تنتظر مرحلة تنفيذ ورش العمل كما هو مخطط ضمن مراحل المشروع الزمني، إلا انه تم نقل التجربة التعليمية التثقيفية من كل طالب/ة شارك/ت في البرنامج التدريبي لخمسة أشخاص على الأقل كالأهل والأخوة/ات والأصدقاء من خلال الحديث والنقاش في اتجاهات الحق في الحياة للنساء في أوقات الفراغ .

النتائج:-

1.     معرفة المتدربين/ات حول مفهوم الحق للحياة للنساء وأسباب جرائم الشرف ومفهوم الجندر زادت .

2.     اتجاهات المتدربين/ات حول اهمية حماية النساء من القتل والتأكيد على الحق في الحياة ومحاربة تلك الظاهرة تغيرت نحو الافضل.

المرحلة الثانية :-

مؤسسة أدوار للتغيير الاجتماعي  نفذت المرحلة الثانية من مشروع "الحق في الحياة" بنجاح والتي تمثلت بورشات عمل ( تثقيف أقران من الطلاب للطلاب ومن الطالبات للطالبات) في المدارس المشاركة في المشروع .

الفئة المستهدفة:-

في وصف الفئة المستهدفة ، كانت الفئة المستهدفة هن طالبات الصف الحادي عشر من مدرسة خديجة عابدين في مدينة الخليل اللواتي تراوحت أعمارهن ما بين 16 لـ 17 سنة وكان عددهن 43 طالبة ، جميعهن من سكان مدينة الخليل.

الأهداف :-

1.  التعريف عن مشروع الحق في الحياة وأهميته وأهدافه.

2.  تمكين الطالبات من مفهوم الحق في الحياة ونقل المعرفة والاتجاهات إلى مجموعة أخرى من الطالبات.

3.  توعية الطالبات بشكل عام في التأكيد على أن الحق في الحياة للنساء حق من حقوق الانسان.

النتائج

1.     تم توضيح فكرة مشروع الحق في الحياة وأهمية ودوافع الحاجة له .

2.     تم تعريف الطالبات بأهم بنود اتفاقية حقوق الإنسان .

3.     تم التركيز والتأكيد على مفهوم الحق في الحياة .

4.     التعرف على مفهوم النوع الاجتماعي (الجندر) وأدواره .

5.     تم تعريف الطالبات على نص اتفاقية سيداو .

6.     تم تعريف الطالبات على ظاهرة جرائم الشرف في فلسطين ومخاطرها على أسرة المجتمع الفلسطيني.

مشروع "كفى عنف: القتل على ما يسمى بالشرف" عام 2012

مقـــدمـــة

أنهت مؤسسة أدوار للتغيير الاجتماعي تنفيذ مشروع "كفى عنف القتل على خلفية الشرف" بالتعاون مع مركز المرأة للأبحاث والتوثيق وبتمويل من اليونسكو حسب التسلسل الزمني لتنفيذ المشروع ،وقد حقق المشروع الغاية الأساسية منه يهدف المشروع إلى التوعية حول أهمية القضاء على ظاهرة القتل على خلفية الشرف في محاولة لجعله موضوعاً يرتقي بالمسؤولية المجتمعية من مختلف الفئات في محافظة الخليل إلى حد يتمكن به متخذي القرارات وواضعوا السياسات باتخاذ إجراءات فاعلة في الحد من تلك الظاهرة .

وهي وضع الجميع أمام مسؤولياته في محاولة لجعله موضوع يرتقي بالمسؤولية الاجتماعية لجميع الفئات  المستهدفة في محافظة الخليل .

حيث تم تنفيذ 12 ورشة عمل بالإضافة إلى الحفل الختامي للمشروع تم استهداف فئة الشابات والشباب وربات المنازل "الأمهات" والأطر النسوية والمؤسسات ، بواقع 3 ساعات لكل ورشة عمل.

استغرق تنفيذ المشروع من 13/12/2011  و حتى 30/3/2012

أهداف المشروع

1.     رفع مستوى وعي الموظفات والموظفين في المؤسسات الأهلية والجمعيات الخيرية حول أهمية تقوية أدوارهم/ن وتفعيلها باتجاه تبني برامج تهدف إلى الحد من ظاهرة القتل على خلفية الشرف.

2.     تثقيف العاملات في الأطر النسوية حول أهمية تفعيل أدوارهن في تبني برامج فاعلة للضغط على المسئولين وصناع القرار في الحد من الظاهرة

3.     تثقيف ربات المنازل (الأمهات)حول أهمية تبني مفاهيم العدالة الاجتماعية في أثناء عملية التربية , والعمل على الحد من ظاهرة العنف ضد المرأة والقتل على خلفية الشرف , وقيام الأمهات بدور فاعل في حماية الإناث

4.     رفع مستوى وعي الشابات والشباب والمتطوعين/ات حول أهمية تبني مفاهيم العدالة الاجتماعية ما بين الجنسين , وتفعيل أدوارهن للحد من ظاهرة العنف ضد المرأة وبصورة خاصة القتل على خلفية الشرف

نتائج المشروع :-

1.     تم تنفيذ ورشتي عمل مع المؤسسات الأهلية شارك فيها 50 مشارك/ة حيث بلغ عدد الذكور3 و 47 أنثى

2.     تم تنفيذ أربع ورش عمل استهدفت 42 مشاركة من ربات المنازل (الأمهات)

3.     تم تنفيذ أربع ورش عمل مع فئة الشباب والشابات ومتطوعي/ات مؤسسة أدوار للتغيير الاجتماعي حيث شارك في الورشة 88 مشارك/ة بلغ عدد الإناث 43 مشاركة/ة والذكور 45 مشارك

4.     تم تنفيذ ورشتين عمل استهدفت رئيسات وعضوات الأطر النسوية حيث بلغ عدد المشاركات 50 مشاركة

مشاريع مؤسسة أدوار مع المؤسسات الشريكة عام 2012

مشروع جمعية الشبان المسيحية

مشروع جمعية الشبان المسيحية  "حق المرأة في الميراث " ممول من الاتحاد الاوروبي

استمرت علاقة الشراكة على مدى ستة اشهر ابتدأت من 1/تموز/2012  وحتى 31/كانون الاول/2012

تم العمل من خلال أربعة  مراحل :-

المرحلة الأولى

الإطـــــــار العـام:-

مؤسسة أدوار للتغيير الاجتماعي عملت بشراكة مع جمعية الشبان المسيحية ضمن مشروع حق المرأة في الميراث والذي يمول من الاتحاد الاوروبي.

حيث قدمت مؤسسة ادوار وشاركت من خلال مجموعة من النساء في يوم تضامني بمناسبة يوم حق المرأة في الميراث في رام الله والذي يأتي ضمن أنشطة مشروع "حق المرأة في الميراث" برعاية دولة الدكتور سلام فياض رئيس وزراء فلسطين. حيث ان العادات الذكورية السائدة في مجتمعنا الفلسطيني عامة وفي الخليل خاصة حالت دون حصول المرأة على حقها المشروع في الميراث.

اهداف اليوم التضامني :

•       العمل على تغيير اتجاهات النساء نحو المطالبة بحقوقهن في الميراث.

•       العمل على تغيير النظرة السائدة في مجتمعنا الذكوري نحو المطالبة بحق الميراث.

•       التأكيد على شرعية وقانونية حق المرأة في الميراث.

•       التأكيد على أهمية حصول المرأة على حقها في الميراث حيث انه  يشكل لها دعما اقتصاديا في حياتها.

•       توعية النساء بالمفهوم الصحيح لمصطلح “التخارج" وما يترتب من اضرار نتيجة لسوء الفهم والتطبيق الخاطئ لهذا القانون .

•       اعادة الاعتبار للقانون ولحق النساء الذي اغفل نتيجة للقصور في قانون الاحوال الشخصية.

•       تفعيل دور الاطر النسوية في توعية النساء للمطالبة بهذا الحق الذي شرعته الديانات السماوية والقوانين كافة.

•       محاربة العادات والتقاليد البالية في ما يتعلق بنظرتها نحو المرأة المطالبة بحقها في الميراث.

الفئـة المستهدفـة:

* جميعهن متطوعات من مؤسسة ادوار  

النتائــج:

•       الضغط على اصحاب القرار لتغيير القوانين.

•       نشر التوعية والتثقيف بما يتعلق بضرورة مطالبة المرأة بحقها في الميراث.

•       العمل على محاربة العادات والتقاليد المتخلفة التي تحول دون حصول المرأة على حقها في الميراث.

•       العمل على تفعيل دور الاعلام في توعية النساء والمجتمع.

•       تمكين النساء والعمل على تحقيق العدالة والمساواة للمرأة الفلسطيني

 المرحلة الثانية

نفذت مؤسسة أدوار للتغيير الاجتماعي ستة ورش عمل توعوية  بعنوان "حق المرأة في الميراث " تحت شعار " التخارج تنازل بمقابل فاستلميه أمام القاضي "

اهــداف ورش العمل:-

1.     تسليط الضوء على مشكلة حرمان المرأة من الميراث كمشكلة اجتماعية اقتصادية ظاهرة في الآونة الأخيرة .

2.     توعية النساء بحقوقهن في الميراث وايضا الرجال من اجل تغيير وجهة نظرهم بشكل ايجابي بأخذ دور إيجابي بإعطاء هذا الحق وحشد رجال أخرين مؤيدين وداعمين لهذا الحق .

3.     خلق وعي عام بأهمية الاعتراف بحق النساء في التملك وكذلك الاعتراف بحقوقهن الإرثية من جوانب اجتماعية وقانونية ودينية.

الفئـــــــــــة المستهدفــــــــــة :-

في وصف المشاركين/ات الذين تتراوح اعمارهم/ن ما بين الـ 18 - 45 سنة, معظمهم/ن يحملون شهادات علمية ، وهم/ن متطوعين/ات درجة أولى مؤسساتهم/ن، وكان عددهم/ن الكلي 86 مشارك/ة حيث كان منهم/ن (58) من النساء و(28) من الذكور , وتجاوز عدد المشاركين/ات المكرر الـ 130 ويوجد نسبة من الشابات والشباب قد تكرروا في المشاركة في تلك الورش التوعوية .

النـتـــــائـــــج :-

1.     تم طرح قضية "حق المرأة في الميراث" من وجهة نظر اجتماعية ودينية واقتصادية وحقوقية.

2.     تم توعية النساء بحقهن في الميراث كحق شرعي وقانوني واجتماعي و توعية الرجال بحقوق المرأة في الميراث ، وتم نقاش موسع من الأفكار والآراء  مما أسفر ذلك عن اقتناع كامل بهذا الحق والاستعداد التام لطرح هذا الموضوع خارج ورشات العمل وتوعوية الأخرين بحق المرأة في الميراث واستقطاب المؤيدين والمناصرين له .

3.     تم توعية افراد المجتمع حول مفهوم الميراث ومقاصده وخصائصه وأركانه و الأسباب المباشرة والغير مباشرة التي تؤدي الى حرمان النساء من ميراثهن بالإضافة الى منظومة قوانين الأحوال الشخصية

 

المرحلة الثالثة:

مؤسسة ادوار تعاونت مع جمعية الشبان المسيحية في تنفيذ ثلاثة ورش عمل لجمعية الشبان المسيحية استهدفت الشابات والشباب تراوح عدد الفئة المستهدفة:24 /26 اناث 16 ذكور

الأهــــــــداف :-

1.     توعية المشاركين/ات بمفهوم الحق والمصطلحات المتعلقة بالميراث وفهمها فهما صحيحا.

2.     التعرف على واقع المرأة الفلسطينية وابراز معاناتها في المطالبة بحقها في الميراث.

و العمل على تغيير اتجاهات النساء نحو المطالبة بحقوقهن في الميراث.

1.     توعية النساء بالمفهوم الصحيح لمصطلح “التخارج" وما يترتب من اضرار نتيجة لسوء الفهم والتطبيق الخاطئ لهذا القانون .

2.     محاربة العادات والتقاليد البالية التي تنظر الى المرأة المطالبة بحقها في الميراث نظرة سلبية وتشجيع النساء على التوجه للمحاكم للمطالبة بحقها وعدم الاستسلام والخضوع للضغوط.

المحـــــــاور الاساسيـــــة :-

1. التعرف على مفهوم الحق وبصفة خاصة الحق في الميراث.

2. التعرف على المفاهيم المتعلقة بالميراث مثل التركة, الهبة, الوصية, الحجر وحصر الارث و المفهوم الصحيح لمصطلح التخارج والاثار المترتبة عليه.

4. التعرف على المعتقدات والتقاليد التي تبنى عليها قواعد توزيع الارث وضرورة محاربتها.

5. تجسيد معاناة المرأة الفلسطينية وصراعها مع المجتمع من اجل الحصول على حقها في الميراث من خلال التعرف على الاثار الاقتصادية والاجتماعية والنفسية المترتبة على المرأة سواء جراء تنازلها عن حقها او حرمانها منه والعقبات التي تواجه النساء اثناء مطالبتهن لحقهن .

 

النتائـــــــــــج :-

1.    تم التعرف على مفهوم الحق وبصفة خاصة اهمية الحق في الميراث.

2.     تم التعرف على المصطلحات المتعلقة بالميراث وتوضيحها.

3.    تم التعرف على العادات والتقاليد التي تحول دون حصول المرأة على حقها في الميراث و معاناة المرأة الفلسطينية في مطالبتها لحقها في الميراث.

4.    تم نشر التوعية والتثقيف بما يتعلق بضرورة مطالبة المرأة بحقها في الميراث.

المرحلة الرابعة

 الحملة التوعوية  الاعلامية المجتمعية لتشجيع النساء على المطالبة بحقهن في الميراث لنكسر  حاجز الخوف والصمت من اجل نيل حق النساء في الميراث.

مؤسسة ادوار نفذت الحملة الاعلامية المجتمعية لتشجيع لنساء على المطالبة بحقهن في الميراث ،استغرق تنفيذ الحملة على مدى شهرين من تشرين الثاني/2012  وحتى نهاية كانون الاول /2012 في مدينة الخليل ، جاءت اهمية هذه الحملة على ضوء وجود العديد من الاسباب حالت دون حصول النساء في مدينة الخليل على حقهن في الميراث وإن وجدت نسبة قليلة حصلت على حقها في الميراث ، الا انها لم تكن حسب حقها الشرعي .

جاءت مبررات هذه الحملة على ضوء وجود العديد من الاسباوالقانوني، النساء في مدينة الخليل من الحصول على حقهن في الميراث أهمها:

1. ظلم النساء نفسها لنفسها بسبب عدم وعيها لحقها الديني والقانوني ، ورفضها بان تطالب أهلها حقها في الميراث.

2. عقلية الرجل المتشددة والمتصلبة التي تحول دون منح النساء حقهن في الميراث وسيطرة النظرة التقليدية لأدوار النساء ضمن اطار المنزل والإنجاب.

3. الثقافة المجتمعية السائدة التي تفضل وتعزز من دور النساء التقليدي وعدم قدرتهن على لعب دور إنتاجي ومجتمعي بل يفضلون ان تكون دائما الضحية .

4. غياب الدور الفاعل والايجابي لرجال الدين  من خلال عدم المواصلة في الضغط والتأثير على الرجال عموما من اجل تشجيعهم على إعطاء النساء حقهن في الميراث في خطبة يوم الجمعة.

5. عدم اتخاذ رجال السياسة سياسات واضحة وقرارات فاعلة تسهم في تغير اتجاهات الرجال من اجل حثهم على إعطاء النساء حقهن في الميراث.

6. عدم وجود تدخل واضح وصريح للدولة يهدف الى دعم حقوق النساء في الميراث واتخاذ إجراءات فاعلة في معاقبة الجاني.

7. غياب دور واضح وفاعل للأعلام في تقديم برامج إعلامية منتظمة تساهم في تغيير ثقافة المجتمع باتجاه التأكيد على حق النساء في الميراث.

غاية الحملة :-

التأكيد على التوعية المجتمعية حول أهمية التأكيد على حق النساء في الميراث وأهمية ممارسة هذا الحق من اجل الارتقاء بالواقع الاجتماعي والاقتصادي والوصول الى مجتمع مدني ديمقراطي يضمن تحقيق العدالة الاجتماعية .

هدفت الحملة الى :-

توعية النساء في مدينة الخليل حول أهمية كسر حاجز الخوف والصمت لديهن وتشجيعهن على المطالبة بحقهن في الميراث.

توعية الرجال حول تغيير اتجاهاتهم في اعطاء النساء حقهن في الميراث والحصول على دعمهم وتأييدهم في المطالبة بهذا الحق.

توعية المجتمع في محافظة الخليل حول التأكيد على حق النساء في الميراث وتأثيره الايجابي على النساء والأسرة بشكل عام .

حققت الحملة  نتائجها من خلال الوصول الى :

-      اربع حلقات إعلامية إذاعية هدفت الى التوعية عن الحقوق القانونية والدينية والاجتماعية للنساء في الميراث في الإذاعات المحلية في مدينة الخليل.

-      اثنتين من الحلقات التلفزيونية هدفت الى التوعية عن الحقوق القانونية والدينية والاجتماعية للنساء في الميراث .

-      خمس حلقات دراسية استهدفت اكثر من 100  مشاركة ومشارك من مدينة الخليل ، وتم توعيتهم/ة حول أهمية تشجيع النساء على المطالبة بحقها في الميراث .

-      خمس كاريكاتيرات و اكثر من  1000 نشرة  تم توزيعها على اكثر من 1000 شخص من مدينة الخليل ،هدفت إلى توصيل رسائل للنساء من اجل كسر حاجز الخوف والصمت للنساء وتشجيعهن على المطالبة بحقهن في الميراث وتغيير تفافة الرجل باتجاه الاستحواذ على كل شيء.

أهم الانجازات التي حققتها الحملة ،حيث أخذت مستويين الأول :- على مستوى الوعي ، وجدنا أنها ارتفعت وذلك من خلال تواصل طاقم مؤسسة أدوار مع العديد من أفراد مدينة الخليل ، ونتائج التقييم والملاحظات حيث أكد الجميع على أن الرسالة من الحملة في تشجيع النساء على المطالبة بحقهن في الميراث قد ارتفعت .

ثانيا على مستوى الواقع : حيث ترددت مجموعة من النساء على مؤسسة أدوار بالإضافة إلى الاتصالات الهاتفية على الإذاعات المحلية  وفي تلفزيون معاً كان هنالك اتصالات من النساء استفسرن بها عن ما الذي عليهن أن يفعلنه لكي يطالبن ويحصلن على حقوقهن في الميراث وما هي الإجراءات اللازمة لذلك ؟

بالإضافة إلى أن هناك العديد من النساء سألت ماذا تفعل لأنها وقعت على أوراق وتم تبليغها أن هذا حقها الشرعي، وهذا ظهر من خلال رسائل الـ SMS  التي كانت تصل في أثناء تنفيذ الحلقات الإذاعية و التلفزيونية .

أما الحلقات الدراسية ، فقد أفرزت نتائج عديدة منها قناعة النساء بأن عليها أن تبادر هي في المطالبة بحقها في الميراث ، وأن لا تستسلم للمعيقات التي تواجهها لأن هذا حق من عند الله سبحانه كفله لها الشرع والقانون  وأنها يجب أن تكون واعية لأي توقيع يطلب منها على أي ورقة لأنه لا يمكن أن يُسلب هذا الحق إلا بمساعدتها وإرادتها .وقد عبرت السيدة (ع.س) بأنها لديها ثلاثة أطفال قالت بأن إخوتها طلبوا منها أن توقع على ورقة ، قالوا لها بأن هذه الورقة تضمن لها حقها في الميراث ووقعت عليها وهي لا تعلم ما مدى صحة ذلك ، وهي الآن أصبحت على دراية بأن هذه الورقة هي ورقة تنازل عن حقها في الميراث ، ومن خلال الحملة توجهت السيدة إلى مؤسسة أدوار من أجل الحصول على المساعدة القانونية وتقديم النصح لها ماذا عليها أن تفعل لاسترداد حقها ،بالإضافة الى السيدة ( ن،أ ) توجهت الى مؤسسة ادوار طلبت الاستشارة حول كيفية اقناع اخوانها لانهم يرفضون فكرة اعطائها حقها في الميراث ،طلبت المساعدة من اجل معرفة كيفية اقناع اخوانها وما هي الطرق التي تستخدمها .

كما أنه كان واضح من الرأي العام للشارع أن الرجال قد أدركوا أهمية هذا الحق خاصة أنه شرعي ومنصوص عليه في القرآن الكريم ، كما أدركوا أن الرجال عليهم أن يلعبوا دور ايجابي في الموضوع ولكن التطبيق يحتاج الى وقت طويل للتغيير العملي في الثقافة المجتمعية المتوارثة .