الرئيسية - للبحث

تمويل الجمعيات العاملة في مجال حقوق المرأة مؤشر على أجنداتها الأجنبية

بات من المسلم به دوليا أن المنظمات الأهلية ذات التمويل الأجنبي بأنها ذات أجندات أجنبية، وهو ما دفع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى توقيع قانون يطالب المنظمات غير الحكومية ذات النشاط السياسي والممولة من الخارج بالتسجيل بصفتها "وكيل أجنبي". وكان البرلمان الروسي بمجلسيه قد أقر مشروع القانون، وذكر الكرملين في بيان أن بوتين "وقع قانوناً فيدرالياً ينظم نشاطات المنظمات غير الحكومية التي تصنف كعميل أجنبي". ويقول الكرملين إن هذا القانون يهدف إلى حماية روسيا من المحاولات الخارجية للتأثير في السياسة الداخلية. وتتعامل كثير من الدول مع المنظمات الممولة من الخارج بنفس هذه الطريقة.

وأمريكا ذاتها !!! فقد جاء في " قانون تسجيل الوكلاء الأجانب" الذي ينظم عمل تلك المنظمات في أمريكا: "يطالب هذا القانون أي شخص أو منظمة (سواء كانا أميركيين أو أجنبيين) يكو "وكيلا لأي موكّل أجنبي" أن يسجل نفسه لدى وزارة العدل وأن يكشف عن الموكِّل الذي يعمل الوكيل بالوكالة عنه. أحزابا سياسية أو أشخاصا أو منظمات خارج. ويطالب قانون تسجيل الوكلاء الأجانب الأشخاص الذين يعملون بصفة وكلاء لموكلين أجانب أن يقدموا في بعض الأحوال بيانات دورية تكشف علنا عن علاقتهم بالموكلين الأجانب وعن نشاطاتهم وعن مداخيلهم ومصروفاتهم دعما لتلك النشاطات... وتخضع المنظمات الأميركية غير الحكومية لما تخضع له الشركات الأميركية الأخرى من منع التعامل مع الحكومات أو الأفراد الخاضعين لعقوبات أميركية ومع الجماعات المصنفة كمنظمات إرهابية أجنبية أيضا."

 

مجموعه من المؤسسات الممولة أجنبياً و العاملة في الضفة الغربية

وكالة التعاون اليابانية

تبادر وكالة التعاون الدولي اليابانية، بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة – اليونيسف ووزارة الصحة الفلسطينية، إلى تكوين شراكة جديدة نحو تحسين صحة الأم والطفل في فلسطين، يقول السيد دان رومان، الممثل الخاص لمنظمة اليونيسف: "إن العمل في مجال صحة الأم والطفل يعتبر على رأس سلم الأولويات حتى نتمكن من تحقيق العديد من الأهداف الإنمائية للألفية ذات الصلة بالصحة حتى العام 2015".

مكتب التعاون السويسري

-        في المجال الإنساني، تدعم سويسرا برامج المنظمات الأممية واللجنة الدولية للصليب الأحمر.

-        في المجال التربوي، تدعم الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون نشاطات خارج المدرسة وبرامج لإصلاح مئات روضات الأطفال.

مكتب التعاون الاسباني

نُظم مهرجان القصبة السينمائي الدولي في مدن رام الله والقدس وبيت لحم ونابلس وجنين، وبدعم من وزارة الثقافة الفلسطينية وبلدية رام الله ومؤسسة كونرد الألمانية والمؤسسة السويسرية للتطوير ومؤسسة التعاون الاسباني والقنصلية الفرنسية العامة ومعهد غوتة ومؤسسة اليورو ميد.

مكتب التعاون الايطالي

أطلقت جمعية اللد الخيرية في محافظة نابلس وشمال الضفة الغربية فعاليات مشروع"Web For Freedom" الممول من الإتحاد الأوروبي لتبادل الخبرات الثقافية الفلسطينية الإيطالية، بتدريب مجموعة من الصحفيين العرب والأجانب على الصحافة الإلكترونية الحديثة وطرق استخدامها في نشر المفاهيم والثقافات المحلية للخارج.

الوكالة الفرنسية للتنمية  AFD

مركز تطوير والوكالة الفرنسية للتنمية يوقعان اتفاقية تمويل بـ5 ملايين

رام الله- معا- وقّع مركز تطوير المؤسسات الأهلية الفلسطينية اليوم الثلاثاء، اتفاقية تمويل بقيمة 5 ملايين يورو مع الوكالة الفرنسية للتنميةAFD في مقر "مركز تطوير" الكائن في منطقة الرام قضاء رام الله.

ووقع الاتفاقية هيرفيه كونان، المدير القطري للوكالة الفرنسية للتنمية، وقنصل فرنسا العام بالقدس، فريدريك ديزاكنو، وعن مركز تطوير المؤسسات الأهلية الفلسطينية غسان كسابرة، مدير المركز.

وتأتي هذه الإتفاقية بعد فترة طويلة من بذل الجهود المشتركة من قبل الوكالة الفرنسية للتنمية والبنك الدولي في سبيل توفير الدعم البرامجي للمؤسسات الأهلية الفلسطينية من خلال"مركز تطوير" وبتنسيق وثيق مع السلطة الوطنية الفلسطينية.

 

الوكالة الألمانية للتعاون الفني

الخليل –معا- افتتحت وزيرة التربية والتعليم العالي أ.لميس العلمي، ومحافظ الخليل كامل حميد ووزير الدولة لوزارة الخارجية الألمانية بيتر مون مدرسة العديسة الثانوية للبنين، التي بنيت بتمويل من مؤسسة التعاون الفني الألمانية(GIZ) بتكلفة مقدارها 251 ألف يورو لتلبية الاحتياجات التعليمية المتجددة لأبناء قرية العديسة ولخدمة ما يزيد عن 250 طالباً.

 

الوكالة الكندية لتنمية المشاريع

الصندوق الوطني للديمقراطية(NED) هو القطاع الخاص، ومؤسسة غير ربحية مكرسة لتحقيق النمو وتعزيز المؤسسات الديمقراطية في جميع أنحاء العالم. كل عام، بتمويل من الكونجرس الأمريكي، ويدعمNED أكثر من 1000منظمه.

 

مؤسسة عون الكنائس الدنماركية

بدعم من الاتحاد الاوروبي -مؤسسة عون الكنائس الدنماركية تضم جهودها لثلاثة منظمات فلسطينية غير حكومية لتأمين حقوق النساء القانونية في التملك والميراث.

القدس 29.6.2010

"أخي يطعم أولاده من أموال حرام". هذا ما قالته أم فلسطينية من غزة تأخرت قضيتها في المحاكم حوالي عشر سنوات بعد أن رفعتها للمطالبة بحقها الشرعي في الميراث، حيث قالت هذه الأم: "قام إخوتي بحرماني وأخواتي من حقنا في الميراث. أخونا الأكبر أخذ حصتنا ... تصور أنه يحرمنا من حصتنا الشرعية!".

ولمعالجة هذه القضية (الميراث)، تلقت مؤسسة عون الكنائس الدنماركيةDanChurchAid (DCA) منحة مدتها ثلاث سنوات بقيمة 750.000 يورو من برنامج الاستثمار في الناس في الاتحاد الاوروبي للمساعدة على تحقيق المساواة في النوع الاجتماعي، كما أن الحكومة الدنماركية كذلك تقدم الدعم المالي للمشروع. وقد انضمت مؤسسةDCA  لثلاثة مؤسسات فلسطينية غير حكومية – اثنتين في الضفة الغربية (جمعية الشبان المسيحيين في القدس الشرقية وجمعية المرأة العاملة للتنمية) ومؤسسة واحدة في غزة (مركز شؤون المرأة) للتعاون مع عشرين مؤسسة نسائية قاعدية للعمل على التغيير لمصلحة النساء المطالبات بالحصول على حقهن القانوني في الملكية بالتساوي مع الرجل.

مؤسسه انقاذ الطفل السويدية

 
مشروع  (حماية المراهقين من العنف القائم على الجنس من خلال تعزيز الحقوق الجنسية والإنجابية

 ويهدف هذا المشروع لمدة ثلاث سنوات لزيادة الوعي وتعزيز حماية الأطفال والمراهقين 17-10 سنة في منطقة الشرق الأوسط من العنف القائم على نوع الجنس. والزواج المبكر، وختان الإناث والاعتداء الجنسي من خلال تعزيز حقهم في الصحة الجنسية والإنجابية.

الاتفاقات الدولية تؤكد أن المراهقين لديهم حق الوصول إلى المعلومات المناسبة للفئة العمرية الصحة الجنسية والإنجابية، والتعليم، والخدمات التي تمكنهم من التعامل بإيجابية ومسؤولية مع حياتهم الجنسية.

وسيتم تنفيذ هذا المشروع في 31 منطقة مختلفة  في البلدان المستهدفة الثلاثة (لبنان واليمن ومناطق السلطة الفلسطينية) والاستفادة بصورة مباشرة لـ50000  من الشبان الذين تتراوح أعمارهم بين 10 إلى 17 عاما من العمر والوصول بشكل غير مباشر إلى أكثر من 150000  شاب من خلال أفعالها.

الشركاء:

لبنان: منظمة كفى كفى عنف واستغلال

الأرض الفلسطينية المحتلة: مؤسسة جذور للصحة والتنمية الاجتماعية

 

 • صندوق الأمم المتحدة الإنمائي للمرأة  )اليونيفيم(

اليونيفيم عبارة عن صندوق الأمم المتحدة الإنمائي للمرأة، يقدم اليونيفيم المساعدات المالية والفنية للبرامج والاستراتيجيات المبتكرة التي تعزز حقوق الإنسان والمشاركة السياسية والأمن الاقتصادي للمرأة، وهو يعمل في شراكة مع منظمات الأمم المتحدة والحكومات والمنظمات غير الحكومية والشبكات لتعزيز المساواة بين الجنسين، وتسعى إلى ربط قضايا المرأة واهتماماتها بالأجندات الوطنية والإقليمية والعالمية من خلال تمتين التعاون وإتاحة الخبرات الفنية حول استراتيجيات دمج النوع الاجتماعي في السياق العام وتمكين المرأة.

إن مجال تدخل صندوق الأمم المتحدة الإنمائي للمرأة محدد باتفاقيتين دوليتين هما:

1- برنامج عمل بيكين المنبثق عن المؤتمر الدولي الرابع للمرأة (1995)

2-اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة(CEDAW) المعروفة بميثاق حقوق المرأة.

رام الله 10-3-2010 وفا- وجهت وزيرة شؤون المرأة ربيحة ذياب، خلال مؤتمر صحفي عقد برام الله اليوم، بعنوان: ( حقوق متساوية، فرص متساوية، تقدم للجميع)   بالتعاون مع وصندوق الأمم المتحدة الإنمائي للمرأة(UNIFEM)، تحية للمرأة المقدسية بشكل خاص كونها تعاني من التهويد ولكل النساء في الشتات والمنافي ومخيمات اللجوء والعالم في الدول العربية.

أمل الجعبة- منسقة مركز المرأة في الخليل رأت أن استمرار التوعية والتدريب للناشطات النسويات حول اتفاقية "سيداو" يلعب دورا مهما في عملية نقل الخبرة والمعرفة وتجربة الحركة النسوية العالمية والفلسطينية إلى الأجيال المختلفة من النساء، وهو ما يترك أثرا ايجابيا على استمرار النضال من اجل تعزيز مكانة المرأة في المجتمع. وأشارت الجعبة إلى انه يمكن للنساء الاستفادة من نصوص اتفاقية "سيداو" من خلال رصد وتوثيق الانتهاكات المختلفة لحقوق النساء، وتقديم الشكاوى الجماعية والفردية إلى لجنة الأمم المتحدة المكلفة بمتابعة تنفيذ الاتفاقية.

مكتب الممثل النرويجي

اتحاد لجان المرآه للعمل الاجتماعيAWCSW

تأسس اتحاد لجان المرأة للعمل الاجتماعي عام 1981، كمؤسسة جماهيرية غير ربحية تعني بقضايا المراة والطفل، بالتعاون مع مكتب الممثل النرويحي يعمل الاتحاد على مشروعين:

مشروع الحق بالمعرفة- منع الزواج المبكر والزواج من الاقارب  بتمويل من مكتب الممثل النرويجي

1.  المرحلة الاولى مدارس بنات الثانوية منطقه رام الله مشروع الحق بالمعرفة-(منع الزواج المبكر والزواج من الأقارب)

تلقى 20000دولار منحة من قبل مؤسسة إنقاذ الطفل / السويد

وكان المشروع منع الزواج المبكر والأقارب مشروع رفع مستوى الوعي حول الآثار الضارة للزواج المبكر ، من الفتيات في سن المراهقة

وكان الهدف العام من المشروع هو تقليل عدد هذا النوع من  الزواج وتقليل عدد تسرب الفتيات من المدرسة لأسباب الزواج.

شملت الاستراتيجيات المستخدمة ورش المجتمع والمدرسة، والزيارات الاجتماعية وتوزيع النشرات والملصقات

.2 المرحلة الثانية مدارس بنات الثانوية منطقه رام الله مشروع الحق بالمعرفة- (منع الزواج المبكر   والزواج من الأقارب) حصل على منحة 36000 $ من قبل التعاون الإنمائي أيرلندا

بناء على تجاربنا من، الحق في المعرفة - الزواج المبكر المرحلة الوقاية الأول، مشروع المرحلة الثانية تهدف إلى زيادة الوعي حول الآثار الضارة للزواج المبكر والزواج الاقارب، على صحة وآفاق الاجتماعية والاقتصادية من الفتيات في سن المراهقة. وكان الهدف العام للمشروع للحد من عدد من هذه الزيجات وعدد من تسرب الفتيات من المدارس للزواج المبكر.

 

برنامج لنقف معا - برنامج العمل المجتمعي ضد العنف يهدف إلى الحد من العنف الأسري في فلسطين.  بتمويل من مكتب الممثل النرويجي-NRO

برنامج لنقف معا - برنامج العمل المجتمعي ضد العنف يهدف إلى الحد من العنف الأسري في فلسطين. وقد صمم البرنامج مع الهدف العام من الشروع في آلية مجتمعية لمعالجة العنف المنزلي من خلال تشجيع النقاش العام بشأن العنف المنزلي، وإجراء أنشطة إذكاء الوعي، وتشجيع المبادرات المحلية لمكافحة العنف، وتعزيز النفسية رفاه النساء والأطفال، وتفعيل التشبيك بين مختلف الجهات المعنية على المستويين المحلي والوطني لمعالجة أسباب وعواقب العنف المنزلي. يستخدم هذا البرنامج لنوع التدخل فريدة من نوعها بدلا ضمن السياق الفلسطيني، يعتمد على تعبئة وتدريب ودعم القادة والناشطين المحليين للحفاظ على نتائج المشروع، وكانت ناجحة عموما في الوصول إلى الأهداف المحددة وتقديم نموذج جيد للتدخلات أخرى.

المرحلة الأولى (2007-2010 حصل على منحة 1.5 مليون دولار

ولنقف معا - برنامج العمل المجتمعي لمناهضة العنف انطلق في نوفمبر 2007، للإسهام في انخفاض العنف الأسري في المجتمع الفلسطيني وتعزيز التغيير الاجتماعي. المرحلة الأولى من الوقوف معا برنامج (2007-2010) كان على حد سواء ضخمة في الحجم وكبير في التأثير. استهدف  120 حمعيه  في 6 محافظات، وآليات ميدانية بدأت لمكافحة أنواع مختلفة من العنف من خلال تعزيز النقاش العام حول القضية، وتشجيع المبادرات المحلية ضد هذا العنف، وتعزيز رفاه واحترام الذات من النساء والأطفال، وتحفيز التشبيك بين مختلف أصحاب المصلحة لمعالجة أسباب وعواقب العنف المنزلي.

المرحلة الثانية (2010 - 2011 حصل على منحة408.000$)

وخلال المرحلة الثانية من البرنامج، التي بنيتAWCSW مجموعة شبكات داعمة وساعدتهم على الاستعداد لاتخاذ الإجراءات اللازمة. مع ذلك، نما دورAWCSW من إجراء معظم الأنشطة في المرحلة الأولى إلى دعم وتسهيل جهود الآخرين من خلال فرق العمل المجتمعي التي تتشكل من ممثلي منظمات المجتمع المرأة، الشباب، الجمعيات الخيرية والمنظمات الأخرى والمساجد والمؤسسات الحكومية المدارس والعيادات والشرطة والمجالس المحلية  وإلى خلق بنية تحتية داعمة ومناخ من المسؤولية الجماعية لمنع العنف المنزلي.

 

المرحلة الثالثة2012 (حصل على  منحة 213.000$)

في هذه المرحلة الثالثة من "برنامج نقف معا"، وقد وضعت دورAWCSW إلى تنسيق ودعم الأدوار لجميع الأنشطة المختلفة في المجتمعات المستهدفة، وزيادة تحسين الشبكات في حي والمستوى الوطني . مع التركيز على وضع خطط وآليات طويلة الأجل للبناء على الزخم الذي تحقق خلال المرحلة الثانية، ووضع آليات متعددة القطاعات المستدامة لمنع ومواجهة العنف ضد المرأة  في 16  جمعيه محلية المستهدفة في محافظة جنين، من أجل حماية ودعم النساء المعنفات وإيجابية الوعي ومستويات تأثير الموقف، من خلال تعزيز قدرات المنظمات المجتمعية والهيئات الحكومية المحلية لتعزيز الاستجابات المجتمعية للحد من جميع أشكال العنف ضد المرأة، وذلك تمشيا مع الهدف من الاستراتيجية الوطنية لمكافحة العنف ضد المرأة العنف ضد المرأة 2011-2019

بدعم من الولايات المتحدة

ماذا سنفعل غدا يعتمد كليا على الدعم الذي سيحصل منك. لدينا خطط، لدينا متطوعين وليس لدينا المهنيين ذوي الخبرة، ولكن من دون موارد مالية لدعم برامجنا، سيتعين علينا أن نغلق أبوابنا لجميع أولئك النساء والأسر، الذين يأتون إلينا طلبا للمساعدة والأمل.  

*. صندوق الأمم المتحدة الإنمائي

 

التمكين الاقتصادي للشباب يطلق مشروع "خطوة الى الامام"

نشر الاثنيـن 08/07/2013 الساعة 19:01

رام الله - معا - أطلق مركز التمكين الاقتصادي للشباب التابع لمنتدى شارك الشبابي تحت رعاية وزيرة شؤون المرأة ربيحة ذياب، مشروع "خطوة إلى الامام" لتمكين الشابات اقتصاديا، والذي يستهدف 1600 فتاة وخريجة جامعية شابة من المناطق المهمشة في محافظات  نابلس، رام الله، القدس والخليل لمدة ثلاث سنوات بدعم من الاتحاد الأوروبي.

جاء ذلك خلال حفل افتتاح فعاليات مشروع "خطوة إلى الامام" لتمكين الشابات اقتصاديا، الذي نظمه أمس مركز التمكين الاقتصادي للشباب – شارك وبدعم من الاتحاد الاوروبي.