الرئيسية - للبحث

الإنضمام للإتفاقيات والمعاهدات الدولية ليس طريقا لتحرير فلسطين بل بابا لتكريس احتلالها!

 أكد وزير خارجية السلطة أن وزارته قد باشرت اليوم بتسليم صكوك الانضمام للاتفاقيات والمعاهدات الدولية، التي وقع عليها رئيس السلطة.

إن الإنضمام للمعاهدات الدولية لا يعني إلا الإقرار بحاكمية المؤسسات الطاغوت ومعاهداتها  التي أعطت كيان يهود الحق في الوجود على معظم الأرض المباركة، وجعلت منه عضوا كاملا في "المجتمع الدولي" لا يجوز تهديده أو المس بوجوده،  انضمام يكرس وجود كيان يهود ويحصر حق الأمة الإسلامية في فلسطين فيما اقرته تلك المعاهدات التي وضعتها الدول الاستعمارية الطامعة في بلادنا.

إن تحرير فلسطين لا يمر قطعا بالمعاهدات الدولية، وإن الإصرار على تلك الطريق يفضح توجهات السلطة الفلسطينية والأنظمة العميلة للغرب التي تنفذ أوامر أسيادها المستعمرين فتسعى لتثبيت كيان يهود خنجرا في خاصرة الأمة عبر القرارات الدولية والمعاهدات الظالمة.

إن الحل الشرعي لقضية فلسطين هو تحريرها عبر تحريك جيوش الأمة لإقتلاع كيان يهود تنفيذا لأمر الله وأحكامه التي توجب على الأمة ذلك، أمر لابد للأمة أن تقوم به كما قامت به من قبل، وإن خالف كل القرارات والمعاهدات الدولية التي لا قيمة لها في ميزان الأمة الشرعي.

28-12-2017