الرئيسية - للبحث

السلطة تواصل الخيانة بتمسكها بعملية السلام المزعومة وبحثها عن راع جديد لها!

قال مسؤول فلسطيني الثلاثاء إن الجانب الفلسطيني يريد تعديل مسار عملية السلام مع (إسرائيل) وليس الانسحاب منها على أثر الإعلان الأمريكي مؤخرا الاعتراف بالقدس عاصمة (لإسرائيل)، وأضاف أن القيادة الفلسطينية طلبت رسميا من كل فرنسا وروسيا والصين إيجاد آلية دولية متعددة الأطراف لرعاية عملية السلام.

تواصل السلطة الفلسطينية خيانة الأرض المباركة عبر تمسكها بعملية سلام استسلامية قائمة على الاعتراف بكيان يهود على جل فلسطين، وعبر جعل أعداء الأمة المستعمرين أوصياء على القدس.

إن قضية فلسطين ومنها القدس، قضية أمة إسلامية ملكها الله الأرض المباركة، وأوجب عليها تحريرها واقتلاع كيان يهود منها، والتعامل معها بغير هذه الحقائق السياسية العقدية خيانة وتفريط وتمكين لأعداء الأمة من مقدساتها.

آن للأمة الإسلامية أن تقوم بواجبها فتضغط على جيوشها للتحرك فورا لتحرير الأرض المباركة ووضع حد لكل المتآمرين عليها.

26-12-2017