الرئيسية - للبحث

أمريكا ويهود، بتواطؤ من السلطة والأنظمة العربية، يستهدفون تخريب عقول أهل فلسطين!

 قال وزير دفاع كيان يهود السابق موشيه يعلون أن ترمب يعلم تماما أن الصراع الفلسطيني "الإسرائيلي" بدأ قبل عام 1967، وحتى قبل عام 1948، لأن المشكلة الأساسية المتعلقة به تكمن في التعليم الذي يعلم الفلسطينيين ألا يعترفوا بحق "إسرائيل" في الوجود كدولة للشعب اليهودي. وأضاف أن "إسرائيل" تعلم أن الصراع مع الفلسطينيين لم يعد يهم العديد من دول المنطقة.

إذا نظرنا إلى تصريحات يعلون في ضوء تصريحات ترامب التي طالب فيها السلطة بقطع رواتب الأسرى الذين صنفهم ترامب بالإرهابيين، ندرك بأن أجندة أمريكا وكيان يهود في هذه المرحلة هو إعادة تشكيل الوعي العام لدى أهل فلسطين وتخريب عقول أبنائهم ليصبح من يدافع عن أرضه إرهابياً والخانع الذليل الذي يقدس التنسيق الأمني معتدلاً ورجل محبة وسلام!!

إن ما دفع أمريكا ترامب وكيان يهود لهذه الخطوة الجريئة هو حالة الانبطاح غير المسبوقة من قبل السلطة والأنظمة العربية التي باتت ترى في كيان يهود حليفاً استراتيجياً ضد الإرهاب المزعوم، وهو يعطي مؤشراً على حجم الخيانة التي تتعرض لها فلسطين والتي تنوء بحملها أوصاف الجريمة والكارثة والفضيحة والخيانة العظمى.

١١-٦-٢٠١٧