الرئيسية - للبحث

  إجرام كيان يهود لا يحتاج لإثبات، وتملص الأمم المتحدة من تقرير (إسكوا) دليل تآمرها المستمر!

  طالبت الولايات المتحدة الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، بسحب تقرير أصدرته هيئة (إسكوا) التابعة للأمم المتحدة والذي يتهم "إسرائيل" بتطبيق سياسة الفصل العنصري ضد الفلسطينيين، وقالت نيكي هايلي مندوبة أمريكا في الأمم المتحدة إن "الأمم المتحدة غاضبة من التقرير". فيما قال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، إن "التقرير، كما هو، لا يعكس آراء الأمين العام"، وتم وضعه دون التشاور مع سكرتارية الأمم المتحدة.

إجرام كيان يهود بحق أهل فلسطين في كافة المجالات لا يفتقر لتقرير (إسكوا) حتى يثبت فهو حقيقة قائمة كتعاقب الليل والنهار، لكن هذا النكوص من الأمم المتحدة حتى عن تقاريرها الخجولة يثبت حقيقة أن قرارات الأمم المتحدة وتقاريرها تسخر لخدمة الأجندات الاستعمارية للدول الكبرى، وإذا ما صدر قرار أو تقرير (بالخطأ) يدين اجرام كيان يهود ربيب الغرب كان مصيره التغيير أو التعديل أو الإلغاء!

وهذا النكوص "الأممي" دليل جديد يؤكد المؤكد أن كل تقارير الأمم المتحدة وقراراتها لا تسمن ولا تغني من جوع بل هي سراب، ولا يتعلق بها أو يروج لها إلا من تآمر على أمته وباعها الوهم وسلك بها طرق التيه والضياع.