الرئيسية - للبحث

متى تعي فصائل الشام أن تركيا وروسيا والنظام وإيران هم جبهة واحدة وأعداء للثورة؟!

 قالت روسيا إن طائراتها الحربية انضمت إلى طائرات تركية في استهداف بلدة الباب في شمال سوريا في مؤشر واضح على تعاون وثيق بشكل متزايد بين موسكو وأنقرة.

لا يشك عاقل أن روسيا لعبت دوراً رئيساً في دعم النظام الأسدي المجرم، وأنها ارتكبت الفظائع والمجازر بحق أهل الشام، فكيف يمكن لمن يدّعي دعم الثورة أن يتحالف مع أعدائها ومع من ولغ في دمائها، مهما كانت الذريعة؟! أليس من الفظاعة بل من الخيانة العظمى أن تلتقي طائرات تركيا مع الطائرات الروسية في سماء الشام  لتقصف الباب؟!وإلى أي حد يمكن أن تبرر بعض الفصائل خيانة حكام تركيا وتبقى تتابعهم في تآمرهم وسيرهم في تنفيذ مشاريع أمريكا؟!

(وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ)