الرئيسية - للبحث

الرأسمالية تجعل المال دولة بين الأغنياء فقط!

 قالت مؤسسة الإغاثة العالمية "أوكسفام" في تقرير صدر، اليوم الاثنين، إن ثمانية أفراد فقط، يمتلكون ثروة تعادل ما يملكه النصف الأفقر من سكان العالم، مطالبة بالعمل على تقليص دخل أولئك الذين يتصدرون القائمة.

لا تتوقف آثار الرأسمالية الكارثية عند حد زيادة الغني غنى وإفقار الفقير، بل إن الرأسمالية تنتج طبقة سياسية متنفذة من أصحاب المال تتحكم بالبلاد والعباد بل بالعالم أجمع،وهذه الفئة المتحكمة لا همّ لها سوى أرصدتها البنكية وثرواتها الطامة، فتراها تشعل الحروب وتشرد البشر وتقتلهم وتخرب العامر لا لشيء سوى لتحقيق مصالحها المادية الجشعة.

إن العالم يكتوي بلظى الرأسمالية وآن له أن يتخلص منها إلى غير رجعة، وإن الإسلام بنظامه الربانيّ هو المفر الوحيد الذي يضمن للبشر عيشهم الكريم وكرامتهم وأرواحهم وأعراضهم وأموالهم، وفي التاريخ أبلغ شاهد.

١٦-١-٢٠١٧