الرئيسية - للبحث

رد اعتبار أهل فلسطين بتحرير أرضهم المباركة لا غير!

قال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن "قرار مجلس الأمن الأخير الذي يطالب إسرائيل بوقف فوري وكامل لأنشطتها الاستيطانية في الأراضي المحتلة، تصويب للسياسة الأمريكية والدولية تجاه القضية الفلسطينية".

سؤال يوجه للسيد مشعل بعد هذه التصريحات، هل يمكن للثعلب يوماً أن يصبح حملاً وديعاً؟! وهل يمكن لأمريكا الاستعمارية التي ترعى كيان يهود أن تنحاز لصف المظلومين المستضعفين؟!

إنها مأساة أن تنخدع قيادات "المقاومة" بقرارات لا تسمن ولا تغني من جوع بل وأن يعتبرها السيد مشعل رد اعتبار للشعب الفلسطيني!!

فهل من سلبت أرضه من بحرها إلى نهرها وأقيم كيان يهود على جماجم أبنائه يمكن أن يمثل قرار مجلس الأمن الخجول، الذي يتحدث معنوياً عن وقف الاستيطان في الاراضي المحتلة عام ١٩٦٧، رد اعتبار له ولكرامته؟!

إن رد اعتبار أهل فلسطين هو بتحرير بلادهم المباركة واقتلاع كيان يهود من كامل أرضهم، وكل قول خارج هذه الحقيقة هو لغو ساقط من الاعتبار.

٢٥-١٢-٢٠١٦