الرئيسية - للبحث

أيُّ خيانة وإجرام هذا الذي تقترفه يا ابن علقمي تركيا!

قالت مصادر إخبارية عدّة إن مدينة الباب الخاضعة لسيطرة عناصر تنظيم الدولة، تعرضت لقصف جوي ومدفعي عنيف طوال الليلة الماضية من طيران ومدفعية الجيش التركي، خلفت مجزرة كبيرة بحق المدنيين راح ضحيتها أكثر من 20 شهيداً.

لقد فاقت خيانة أردوغان وتواطؤه مع أمريكا وأحلافها وأشياعها كل خيانة، فأردوغان ونظامه لم يكفه خذلان أهل حلب وتركهم بين أنياب الكفر الاستعمارية وأدواته بل سحب قوات الفصائل السورية التي تدين له بالولاء إلى معركة الباب ليمهد طريق حلب للروس والإيرانيين وقوات النظام ليفتكوا بأهل حلب الصامدين المستضعفين، لم تكفه كل تلك الجرائم حتى ارتكب اليوم مجزرة بحق المدنيين فقتل الأطفال والشيوخ فكان هو والروس في الإجرام سواء!

ألا تباً لك ولنظامك التابع لأمريكا يا ابن علقمي تركيا، وإن يوماً قريباً ليس بالبعيد ستحاسبك الأمة على خيانتك لأهل الشام وإجرامك بحقهم أنت ومعك حكام السعودية وقطر، وأما أزلام النظام وايران وحزبها ومن قبلهم أمريكا وروسيا فعقابهم سيكون عبرة للعالمين.