الرئيسية - للبحث

منظمة التحرير أداة لتصفية قضية فلسطين والدعوة لإحيائها ضرار

قال خليل الحية عضو المكتب السياسي في حركة المقاومة الإسلامية-حماس خلال اللقاء الذي عقدته دائرة العلاقات العامة في الحركة، وقيادة "حماس" في منطقة شرق غزة مع النخب والأكاديميين والوجهاء مساء الاثنين: "نحن نقول في ذكرى الانطلاقة، الوحدة الفلسطينية هي العنوان، ولقد مارسناها على أرض الواقع، ولا زلنا نعمل بها، وندعو إلى مشاركة وطنية حقيقية في مؤسسات الشعب الفلسطيني، وفي مقدمتها منظمة التحرير الفلسطينية ...".

إنّه لجريمة والكل شاهد ويعاين الدور الخبيث الذي تلعبه منظمة التحرير وكيف اتُخذت أداة لشرعنة السلطة واغتصاب القضية ووضعها في حجر حفنة من المرتزقة والمستثمرين ولتمرير مشروع التسوية والتفريط والتطبيع، إنّه لجريمة أن تخرج دعوات إلى المشاركة فيها أو إحيائها بعد أن ماتت أو كادت تموت، ومن قادة حركة إسلامية يُفترض أن تنظر للأمور من زاوية الشرع الذي يحرم هذه الدعوة جملة وتفصيلا.

6/12/2016