الرئيسية - للبحث

ما زادت السلطة مشاركتها ليهود في إخماد الحرائق إلا مهانة وخزيا

نشرت وزارة خارجية يهود عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة إعلانا شكرت فيه كافة الدول التي قدمت المساعدة في اخماد الحرائق وتلك التي عرضت تقديم المساعدة باستثناء السلطة الفلسطينية. وذكر الإعلان اسم السلطة بشكل مخجل ومهين وبخط صغير جدا يكاد لا يرى أسفل الإعلان فيما اختفى العلم الفلسطيني ولم يكن بين أعلام من قدموا المساعدة، هذا فضلا عن الإهانات الكثيرة التي وجهها الاحتلال لرجال الإطفاء أثناء وبعد المشاركة حسب اعترافات كبير رجال الإطفاء.

ذلك حتى تعلم السلطة ومن رضي من رجال الإطفاء المشاركة في هذا العمل المخزي أنّه لن ينالهم إلا النصب والتعب، وسخط الله وسخط عباده المؤمنين. ولو كان في هؤلاء رجل رشيد لأنبأهم سيرة جيش لحد في لبنان وماذا أصابهم غير الخزي والخسارة ولم يغن عنهم ما قدموه ليهود شيئا!!

عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (مَنِ الْتَمَسَ رِضَى اللَّهِ بِسَخَطِ النَّاسِ، رَضِيَ الله عَنْهُ، وَأَرْضَى النَّاسَ عَنْهُ، وَمَنِ الْتَمَسَ رِضَا النَّاسِ بِسَخَطِ اللَّهِ، سَخَطَ اللَّهُ عَلَيْهِ، وَأَسْخَطَ عليه الناس) رواه ابن حبان.

29/11/2016