الرئيسية - للبحث

في الأقصى وفي العشر الأواخر من رمضان يعتدى على الصائمين والمعتكفين!

 اقتحمت قوات الاحتلال الخاصة صباح اليوم المسجد الأقصى المبارك، وهاجمت المصلين المعتكفين الصائمين بالقنابل الصوتية والأعيرة المطاطية، تزامنا مع اقتحام مجموعة من المستوطنين للحرم الشريف.

عدوان جديد وانتهاك واقتحام لحرمة المسجد واعتداء على المصلين والمعتكفين الآمنين، فهل يستفز مثل هذا العدوان غيرة جيوش المسلمين؟! وهل يمكن لهذا الصلف والعنجهية اليهودية أن تحرك نخوة قادة الجند؟! أم تراهم استمرأوا الذل والهوان ويتابعوا ما يحدث في الأقصى مسرى نبيهم كما لو كانوا يتابعون مسلسل "باب الحارة"؟!

إن من كان في قلبه مثقال ذرة من ايمان لا يمكن أن يقبل الدنية في دينه، ولا يمكن أن يقبل باحتلال مسرى نبيه ولا يمكن أن يرى إخوانه يُعتدى عليهم وهم بين يدي ربهم صائمين قائمين معتكفين، فهل يراجع قادة جند المسلمين حساباتهم قبل فوات الأوان؟!

(وَإِنِ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ)