الرئيسية - للبحث

كيان يهود منبت لا جذور له، طارئ مسخ لا مستقبل له ولا قرار!

قال نتنياهو في كلمة له الأربعاء "جذورنا في القدس والأقصى تمتد عميقا في الأرض أكثر من جذور أي شعب آخر،القدس لنا وستبقى لنا ".

ينتفخ قزم لم يقرأ التاريخ جيداً ليصرح بكلام أكبر من كيانه الهزيل، فالروم كانت لهم دولة عظمى أيها القزم.. سحقناها في معركة اليرموك وفتحنا القدس، والصليبيون كانت أوروبا كلها معهم ...كنستهم جحافلنا في حطين وحررنا القدس، والتتار روّعوا العالم.. فكسرناهم في عين جالوت إلى الأبد، فما حجم كيانكم المسخ أمام أمة عريقة كسرت إمبراطوريات وفتحت بلدانا وحررت شعوبا بأكملها من العبودية لغير الله.. أمة يتشوق أبناؤها من طنجة إلى جاكرتا لتحرير مسرى نبيهم عليه السلام؟

طارئون أنتم على الأرض المباركة التي ستحررها الخلافة القادمة في وقت قياسي، فالخلافة التي ترتعد لها قارات ودول عظمى وتحسب لها ألف حساب قبل قيامها، ستدوسكم في طريقها نحو روما التي بشر بفتحها نبينا العظيم بعد فتح القسطنطينية. وإن غدا لناظره قريب.