الرئيسية - للبحث

لا تنظر إلى دموع الغرب ولكن انظر إلى عمل أيديهم

اتهمت منظمة العفو الدولية المعنية بحقوق الانسان نحو نصف الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي "بتشجيع أعمال القتل والتعذيب وغيرها من أشكال القمع" في مصر عن طريق تزويد الحكومة المصرية بالأسلحة، وقالت المنظمة ومقرها لندن في تقريرها إن "12 من 28 دولة عضو في الاتحاد الأوروبي ما زالت من الدول الموردة الرئيسية للأسلحة والمعدات الأمنية لمصر."

على الرغم من أننا ندرك المصالح المتضاربة للغرب في مصر الكنانة الموزعة ما بين النفوذ الأمريكي والبريطاني ومعه الأوروبي، إلا أنّ هذا الاتهام لنصف أعضاء الاتحاد الأوروبي وهو حقيقة بالمشاهد المحسوس، يدعو المرء إلى استحضار تلك القصة التعبيرية للصياد الذي ذرفت عيناه من الرياح بينما كان يصطاد العصافير الواحد تلو الآخر، وكان كلما اصطاد عصفورا كسر جناحه وألقاه في صندوقه، فكانت مقولة "لا تنظر إلى دموع عينيه ولكن انظر إلى عمل يديه" ردا على من ظن الدموع رأفة ورحمة!

وهكذا هو الغرب يتباكى على حقوق الإنسان وتذرف عيونهم الدموع وتلهج ألسنتهم بالاستنكارات، وبأيديهم يمدون الطغاة لقمع المسلمين وسحق ثوراتهم وتدمير بلادهم!!