الرئيسية - للبحث

الأزهر في خدمة فرنسا الاستعمارية!!

قال شيخ الأزهر في لقائه مع الرئيس الفرنسي أن التصدي للإرهاب واجب الجميع، وأن الأزهر مستعد لمساعدة فرنسا في كل ما يمكنها من التصدي للإرهاب.

يصرُّ شيخ الأزهر -الحاصل على شهادة الدكتوراه في الفلسفة من فرنسا- على تسخير مؤسسة الأزهر خدمة للتحالف الدولي ضد الإسلام المسمى زوراً بالتحالف ضد الإرهاب. فبدل أن يكون دور الأزهر وعلماء الأمة في خضم هذه الأمواج المتلاطمة تبيان الحق وتوجيه الأمة للتصدي لأعدائها بات دور الأزهر وبقية علماء السلاطين التآمر على الإسلام وأهله باسم الوسطية والاعتدال.!

أليست فرنسا يا شيخ الأزهر هي من قتلت مليون مسلم في الجزائر وبقرت بطون الحوامل وقتلت الأطفال والشيوخ بدم بارد وأجرت عليهم تجارب نووية؟! أليست هي من زودت كيان يهود بالأسلحة النووية؟! أليست هي من تحتل مالي؟! أليست هي من منعت النقاب وضيقت سبل العيش على الجالية المسلمة فيها؟! فعلام تقدم خدمات الأزهر لها ولبقية المستعمرين؟!

إننا نخاطب شيخ الأزهر وبقية علماء السلاطين بقول ربنا (وَإِذَ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلاَ تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاء ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْاْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ) فهل يعقلون؟!