الرئيسية - للبحث

قادة يهود يتوعدون غزة بكل غطرسة دون أن يأبهوا بأصنام المجتمع الدولي!

بيت لحم-معا-قبيل توليه منصب وزير الجيش خلفا لموشيه يعلون، توعد افغدور ليبرمان حركة حماس وطالبهم بإعادة جثث الجنود الاسرى.وأضاف ليبرمان حرفيا: "لو انا وزير دفاع أعطي السيد هنية 48 ساعة ليعيد الجثث والمواطنين الإسرائيليين أو يموت، من ناحيتي ببساطة عليك أن تحجز لنفسك مكانا في مقبرة قريبة منك".

فضلا على منطق الغطرسة التي يتحدث بها قادة يهود تجاه فلسطين وأهلها، وكأنهم لا راد لهم ولا معقب، هم يتحدثون وكأن المجتمع الدولي الذي تتغنى به سلطة عباس لا وجود له أو هو وعدمه واحد!!

فهل كان الغرب وأمريكا سيقبل لو تحدث حاكم من حكام المسلمين بهكذا لهجة أو منطق؟!، وهل كانت هيئات الغرب ومؤسساته ولجانه ستصمت وكأن شيئا لم يحدث لو كان الأمر متعلقا بأرواح وحياة يهود أو الغرب، كمجرد التشكيك بالمحرقة الذي يستحق فاعله لعنة الغرب عليه؟!.

حقا إن فلسطين وأهلها بحاجة ماسة إلى دولة الخلافة التي تحرر أرضهم وتحفظ كرامتهم وتصون أعراضهم أشد من حاجتهم إلى الماء والطعام، وما من سبيل لقطع دابر يهود وغطرستهم إلا بها.