الرئيسية - للبحث

النظام السعودي يحرك جيشه خدمة لأمريكا ومخططاتها لا نصرة للأمة وقضاياها!!

أعلن أحمد العسيري مستشار وزير الدفاع السعودي، أن بلاده مستعدة للمشاركة في أية عملية عسكرية برية في سوريا ضد تنظيم الدولة ضمن التحالف الذي تقوده أمريكا.

ألم يكن جديراً بجيش الحجاز وبقية جيوش المسلمين أن ينفروا نصرة للأمة وقضاياها وحرماتها ومقدساتها التي تنتهك على مرآى من العالم أجمع؟! ألا تستحق الدماء التي تسيل على ثرى الشام وفلسطين أن يتحرك جيش الحجاز لنصرة أهلها المسلمين ورفع القصف والقتل الذي استحر فيهم؟! إلى متى يقبل هذا الجيش وبقية جيوش المسلمين أن يكونوا أدوات بيد الكافرين يتحركون تحت إمرتهم ويسعون لتحقيق مخططاتهم بينما إخوانهم يستصرخونهم صباح مساء ولا حراك ولا مجيب؟!

إنه قد وجب على جيوش المسلمين، أكثر من أي وقت مضى، أن تحطم قيودها وتخرج على الحكام العملاء الذين يسخرون جيوش المسلمين وثرواتهم وبلادهم خدمة لمصالح أمريكا، وأن يتحركوا استجابة لأمر الله لا لأوامر الكافرين المستعمرين.

(وَإِنِ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ)