الرئيسية - للبحث

الضرائب لتمويل الجباية وتشغيل سلطة وظيفية عند الاحتلال

نشر موقع الاقتصادي أن فلسطين حصدت المرتبة الثانية بين الدول العربية بأعلى سعر للتر البنزين خلال شهر سيبتمبر 2015.

لا يختلف العقلاء أن ادعاء إقامة "دولة" فوق الضفة الغربية –بل جزء منها- هو وهم سياسي، إذ هي مجرد كيان وظيفي يعفي الاحتلال –الذي ينهب مقدرات فلسطين- من مسؤولياته تجاه الأرض والناس، ويعفيه من تكاليف ذلك، ويحملها للناس عبر الضرائب والمكوس.

ولا غرابة أن تحتل السلطة الفلسطينية هذه المرتبة المخزية، وهي التي رضخت لاستحقاقات اتفاقية باريس الاقتصادية، التي أجبرت الناس أن تعيش بأسعار اليهود ودخل محدود.