الرئيسية - للبحث

قتله عميل الغرب بشار وخذله العسكر وعلماء السلاطين وتآمر عليه حكام المسلمين!

أثارت صورة #‏غرق_طفل_سوري شعورا بالغضب والفاجعة بعد انتشارها الواسع عبر وسائل الإعلام.

يقتل النظام السوري الأطفال ليل نهار، ويهجّرهم في مأساة مستمرة تمولها دول الغرب الاستعماري الحاقدة على الأمة الإسلامية والساعية لإخماد ثورتها التي تتجه إلى الانعتاق من التبعية لها والتحرر من العبودية لمصانعها ونظامها الرأسمالي المتوحش.

إن الغرب شريك لبشار المجرم في جرائمه فهو سيده وآمره، وإن العسكر في العالم الإسلامي شركاء في الجريمة التي جسدتها صورة الطفل الغريق، فبسكوتهم وخنوعهم للحكام أسلموا أمتهم للذل والقتل والتهجير، كما أسلمها علماء السلاطين الذين شرّعوا للحكام كل رذيلة وخيانة وسكتوا بورعهم الكاذب عن الجرائم التي يقترفها الحكام بحق الأمة.

آن للأمة الإسلامية أن تخرج للميادين ولا تعود إلا بمبايعة خليفة يحكمها بكتاب الله ويرفع عنها ذلا ومأساة لا تطاق!