الرئيسية - للبحث

روسيا تتحدى الأمة فهلا استفاق أهل المنعة ولبوا نداء الأمة

تعهد الرئيس الروسي بالاستمرار في تقديم الدعم السياسي والاقتصادي والعسكري للنظام السوري، وفق ما أعلن وليد المعلم أمس في موسكو.

إن دعم روسيا لنظام الأسد المجرم لا يعني إلا مزيدا من القتل والقصف والتهجير للمسلمين في الشام، في محاولة لمنع الأمة من الوصول إلى إقامة خلافة على منهاج النبوة في عقر دار الإسلام، تلك الخلافة التي يخشاها بوتين والغرب المستعمر.

إن بوتين لم يكن ليتحدى الأمة ويحاربها صراحة لولا صمت أهل القوة والمنعة وحيادهم أمام هجمة الكفار المستعمرين على بلادنا، لقد آن لأهل القوة أن يتوبوا إلى ربهم ويلبوا نداء الأمة فيطيحوا بالأنظمة العميلة للغرب ويقيموا خلافة على منهاج النبوة التي تردع بوتين وأمثاله وتلقنه درساً ينسيه وساوس الشياطين جراء عدوانه على المسلمين.