الرئيسية - للبحث

أمريكا تمارس العنصرية تجاه شعبها، فهل تكترث بأهل الشام واليمن ونيجريا؟!

في الوقت الذي تدّعي فيه أمريكا –كذبا وتضليلا- حرصها على مصالح الشعوب وحرياتها، وتغلف دعواتها الاستعمارية ومصالحها الجشعة بشعارات حقوق الانسان والحريات وهلم جرا، تكشف الحوادث مدى ما تمارسه من عنصرية وتفرقة تجاه شعبها، أبيضهم وأسودهم، غنيّهم وفقيرهم، فالأبيض والرأسمالي الجشع له حقوق وحريات، والأسود والفقير لا حقوق له بل يعتقل ويعذب ويقتل في السجون كما حدث مؤخراً في مدينة بالتيمور بولاية ميريلاند، ومن قبل في ولايات أخرى متعددة!

إن هذا السلوك العنصري للنظام الأمريكي يعطي تصوراً واضحاً عن حقيقة مواقف أمريكا تجاه بقية الشعوب، ويكشف عن أهدافها الاستعمارية الجشعة التي لا تقيم وزناً لدماء البشر وأرواحهم، فإذا كانت أمريكا تعامل شعبها بهذه القسوة والوحشية فهل يظن عاقل أنها تكترث بأهل الشام أو اليمن أو نيجيريا؟!

28-4-2015