الرئيسية - للبحث

في الأمم المتحدة ضوضاء وفي عمان لقاءات أمنية مشتركة! فهل هؤلاء أعداء؟!

كشفت مصادر أردنية مطلعة، الخميس، عن لقاء أمني جمع رجال المخابرات الفلسطينية و"الإسرائيلية" مع الطرفين الأردني والمصري وذلك لبحث العلاقات الأمنية المشتركة منها محاربة الإرهاب وعصابات تهريب السلاح عبر الحدود.

إن الضوضاء و"الجعجعات" الإعلامية التي تدور في سراديب الأمم المتحدة لن تحجب الشمس ولن تغطي خيانة السلطة والحكام العرب وتآمرهم المستمر الذي لم يتوقف مع اليهود ضد فلسطين وأهلها المسلمين.

إن هذه اللقاءات الأمنية المشتركة تُجلّي الصورة الواضحة أكثر وأكثر بأنّ الأنظمة العربية والسلطة ليست سوى "حرس حدود" لكيان يهود المحتل، وأن أمنه المهدد من "عصابات تهريب السلاح" ومما يسمى بالإرهاب هو محل اهتمامهم وانشغالهم وعنايتهم، ليزيد هذا التآمر من جرمهم ودورهم التاريخي الخياني الذي رعى كيان يهود منذ نشأته حتى اليوم وأحاطه بسياج من الأمن، فبئس ما يصنعون!.

18-12-2014