الرئيسية - للبحث

الخيانة جعلت من سلاح النظام "الممانع!" برداً وسلاماً على كيان يهود!

قال التلفزيون السوري إن مقاتلات "إسرائيلية" قصفت مناطق قرب مطار دمشق وبلدة الديماس.

تُجّلي هذه الحادثة عدة أمور:

1. يسعى كيان يهود لتدمير أية أسلحة في المنطقة يخشى أن تكون خطراً عليه إن هي تسربت للمخلصين.

2. كيان يهود لا يقيم وزناً للأنظمة العميلة ولا يحسب لها حساباً بل هي تناصره وتتواطأ معه، وإن هي "ولولت" و"جعجعت" عبر وسائل الاعلام حفظاً لماء وجهها وستراً لتآمرها.

3. كيان يهود قصف سوريا قبل الثورة وبعدها مرات عديدة وكان رد النظام في كل مرة رداً واحداً متخاذلا، مما يفضح كذب ممانعته ويعري دعاويه المتهافتة التي تزعم أن قصف يهود جاء خدمة للثوار!.

4. النظام السوري موالٍ للاستعمار وحريص على أمن يهود، فطائراته تقصف أهل سوريا في درعا –قرب الحدود- بينما لا تمس يهود بأذى! مما يؤكد أن سلاح الأنظمة العميلة برد وسلام على يهود بينما هو نار ودمار على المسلمين.

8-12-2014