الرئيسية - للبحث

مال "المانحين" مرهون بشروط المستعمرين!

أبدى مسؤولون أمريكيون تشككهم في أن يفي مؤتمر المانحين بتوفير أربعة مليارات دولار من تعهدات المساعدات لإعادة بناء قطاع غزة. في حين أفادت مصادر أمريكية، بأن وزير الخارجية الأمريكي كيري سيدعو الأحد إلى استئناف المفاوضات بين "إسرائيل" والفلسطينيين.

مرة أخرى تجدد الحوادث تأكيد المؤكد بأن مال "المانحين" هو مال سياسي ملوث، وأن الدول الكبرى لا تعترف بالصدقات أو المعونات بل "مالها!"، أو ما تسرقه من الشعوب، هو مالٌ مسخر لخدمة أجنداتها الاستعمارية.

إن إعمار غزة أمر ميسورٌ على حكام البلاد العربية الذين ضخوا أموال المسلمين لإنقاذ كبرى المؤسسات الغربية المنهارة، وإن جعل إعمار غزة رهن القرار الأمريكي هو خذلان لغزة وفلسطين من جديد، وإن واجب جيوش المسلمين أن تتحرك لتحرر غزة وفلسطين من العدو الغاشم الذي يدمرها باستمرار، وتعيدها درة بلاد المسلمين.

11-10-2014