الرئيسية - للبحث

النظام المصري يسخر "المؤسسات الدينية" خدمة لحلف أوباما الاستعماري!

صرح وزير الخارجية المصري بأن نظامه يوظف المؤسسات الدينية للتصدي للتنظيمات الإرهابية!.

تتنوع أشكال الحرب الاستعمارية التي أعلنها حلف أوباما على الأمة الإسلامية لتأخذ أشكالاً عسكرية وأخرى فكرية وإعلامية.

ولأن الإسلام هو مركز تنبه المسلمين اليوم، يأتي دور "المؤسسات الدينية" فتسخرها أمريكا عبر أدواتها الحكام العملاء لتشريع عدوانها وحربها الاستعمارية الحاقدة.

إن علماء مصر وبقية علماء المسلمين على خطر عظيم ما لم يخلصوا لله ويأخذوا دورهم الريادي في التصدي للمخططات الاستعمارية وتبصير الأمة بدرب نجاتها المتمثل بإقامة الخلافة على منهاج النبوة، فيكونوا بذلك أعلام خير في الأمة، بدل أن يكونوا بوقاً لحلف أوباما الإجرامي ومضرب مثل في السوء وخيانة الأمانة.

(وإِذَ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلاَ تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاء ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْاْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ)

25-9-2014