الرئيسية - للبحث

استهداف يهود للمساجد جزء من حرب عقدية

أدت الغارات اليهودية أمس إلى تدمير مسجدين أحدهما في حي الزيتون بمدينة غزة والآخر في بيت حانون.

بلغ عدد المساجد التي هدمت كليا أو تضررت جزئيا جراء الحرب المستمرة على غزة العشرات، ولا يمكن اعتبار استهداف المساجد حدثاً عابراً إذ هو عمل مقصود يكشف عن مدى الحقد الدفين لدى أعداء الله اليهود على الإسلام والمسلمين، ويؤكد ذلك حوادث حرق يهود للمساجد في الضفة الغربية وسلسلة تدنيسهم المستمر للمسجد الأقصى المبارك.

إن الدول الكبرى التي تتشدق دوماً "بالحريات" و"حقوق الإنسان" تقف صامتة أمام استهداف المساجد بينما تقيم الدنيا ولا تقعدها إذا استهدف غير المساجد من دور العبادة، وما ذلك إلا لأن ملة الكفر واحدة، ولأن تلك القوى الاستعمارية عدوة للإسلام والمسلمين.

25-8-2014