الرئيسية - للبحث

عاهل السعودية لا يغضبه قتل المسلمين في غزة بقدر ما يغضبه الخوف على سلطانه!

وجه العاهل السعودي، انتقادات حادة إلى رجال الدين والدعاة في المملكة، قائلا إنّ فيهم “كسلا وصمتا” حيال بعض ما يجري في المنطقة، بإشارة ضمنية منه إلى تمدد التنظيمات الإسلامية المتشددة بدول مجاورة.

لم يثر عاهل السعودية القتل المستحر في أهل غزة من قبل يهود والمتواصل منذ 28 يوما، ولا قتل المسلمين في بورما من قبل الهندوس، ولا قتل المسلمين في أفريقيا الوسطى من قبل عصابات النصارى، بل أثاره ما يحدث بجانب كرسيه فيطلب من الدعاة ورجال الدين أن يتصدوا له وكأنهم جنود لديه يدافعون عما يهدد سلطانه، أما ما يغضب الله أو ما يرضيه فلا مكان له بحسب الوظيفة.

3/8/2014