الرئيسية - للبحث

دعاة "الوطنية!" والسلام باتوا حماة الصهيونية وخدامها!

قالت

رئيس السلطة وتطلعه لأن تعيش "إسرائيل" في محيط سلام بدل أن تعيش في جزيرة سلام، وهو ما يؤكد أن جميع أطراف التفاوض المزعوم لا يفارقهم هاجس أمن "إسرائيل" والحفاظ على وجودها وضمان مستقبلها، وهو –بالإضافة لمصالح أمريكا في المنطقة- سبب سعي كيري لتوقيع هذا الاتفاق الجريمة.

والحال كذلك، فكل من يروّج لهذا الاتفاق خادم للصهيونية ومنفذ للمخططات الأمريكية الاستعمارية وخائن لأمته ولفلسطين وأهلها ومقدساتها.

19-2-2014