الرئيسية - للبحث
" target="_blank">قال المعلم بأن الثوار يريدون إقامة الخلافة، وأنهم يتبرأون من الائتلاف الذي لا يمثل حتى 5 فصائل مقاتلة في حمص القديمة.

نعم الثوار ينبذون الائتلاف الخائن كما نبذوا النظام العميل القاتل، ويرفضون مؤتمر جنيف المؤامرة، ويتطلعون لإقامة الخلافة، وهو ما يقض مضاجع النظام والائتلاف وأمريكا وروسيا وبقية الدول الاستعمارية على حد سواء.

فلتستمر ثورة الشام طلباً لرضا الله وسعياً لتحكيم شريعته ونكاية بالكافرين وأدواتهم المتآمرين، فلتستمر نقية طاهرة حتى اسقاط النظام، ولتبقى غايتها إقامة الخلافة على أنقاض حكم البعث، ففي ذلك النصر والفلاح في الدنيا والآخرة بإذن الله.

2-2-2014