الرئيسية - للبحث

سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ

 وقع الرئيس التونسي منصف المرزوقي ورئيس الوزراء المستقيل علي العريض ورئيس المجلس التأسيسي مصطفى بن جعفر على الدستور الجديد وسط ترديد النشيد التونسي.

دستور أرادوه ليجهضوا ثورة ذات سبق شارفت على الإنجاب بعد معاناة استمرت لعقود، دستور وضعي أرادوه بديلا عن دستور رباني اتخذوه ظهريا! دستور علماني قديم جديد وإن تمسحت بعض موادّه بالإسلام! فما لهذا ضحى أهل تونس الطيبون، ولا لبقاء نفوذ المستعمرين ثاروا.

فلتستمر ثورة الأمة حتى إقامة خلافتها عنوان نهضتها وعنوان التغيير الجذري الحقيقي، إكراماً لدماء الشهداء والتضحيات التي بذلت وقبل كل ذلك طاعة لله ولرسوله.

وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ

 27-1-2014