الرئيسية - للبحث

أهل الكنانة جزء من الأمة ولن يرضوا بغير الإسلام بديلا

 قال مسؤول بوزارة الداخلية المصرية إنّ الناخبين صوتوا بالموافقة بأغلبية كاسحة على مسودة الدستور الجديد للبلاد.

قد يكون لعملية الاستفتاء تصريف وإعراب في حالة الاحتراب والصراع الدائر في مصر بين طرفي النزاع، ولكن الذي ينساه الانقلابيون ومن قبلهم نسيه مرسي وائتلافه أنّ كل ما لا ينبثق من عقيدة الأمة ويلامس إسلامها وتطلعها نحو التحرر الفعلي لن يستقر له قرار، فالأمة حسمت أمرها بأن لا عودة إلى الوراء وهي تريد تغييرا حقيقيا بإسلامها ولن ترضى بغير ذلك. فلا دستور 2012 ولا دستور 2013 الباطلين الوضعيين يشكلان مخرجا للكنانة.

16/1/2014