الرئيسية - للبحث

اجتماع الكفار على ثورة الشام لن يزيد أهلها إلا إيمانا واحتسابا

تحضيرا لجنيف2 بدأ الائتلاف السوري في باريس اجتماعه مع ممثلي الدول الـ11 الداعمة له، بحضور وزراء خارجية أحد عشر بلدا (بريطانيا وألمانيا وايطاليا وفرنسا والسعودية والإمارات العربية المتحدة وقطر ومصر والأردن والولايات المتحدة وتركيا).

مع سقوط أوراق الباطل تباعا في الشام وصبر أهلها أمام البراميل المتفجرة والكيماوي والحصار والجوع تتكالب أنظمة الكفر والضرار على ثورة الأمة في الشام وتتداعى لتصطف في فسطاط واحد لا إيمان فيه علها تقف أمام وعد الله القادم ونصره المحتم لأهله. ألا شاهت وجوه المجتمعين وخابوا...فإن الله قد تكفل بالشام وأهلها والخلاقة قادمة رغم أنوفهم أجمعين.

12-1-2014