الرئيسية - للبحث

أوروبا لا يهمها من أمر سوريا سوى ما يخدم نفوذها الاستعماري!

وصفت منظمة العفو الدولية الاتحاد الأوروبي بخذلان الشعب السوري لأن دوله لم تستقبل سوى نصف بالمئة من النازحين السوريين الهاربين من الموت.

هذه الأرقام تكذب تشدق أوروبا بحقوق الإنسان وزعمها الوقوف بجانب أهل سوريا.

إن أوروبا، كما أمريكا، لا تكترث بأرواح المسلمين سوى بما يخدم نفوذها الاستعماري، ولا يشغل بالها ما يصيبهم من نكبات، بل هي سبب العديد منها، فهي من يريق دماء المسلمين في مناطق عديدة من العالم، فتشدقها بحقوق الإنسان لا سيما المسلمين كذب مفضوح.

وهذا يدعو لتأكيد الحذر منها ومن أدواتها فهي عدوة للشام وأهلها وثورتها.

14-12-2013