الرئيسية - للبحث

الأمم المتحدة هي راعية الاحتلال وعدوة المسلمين ولكن المفرطين يضللون!

 قال عباس: "إن الأمم المتحدة دافعت منذ إنشائها عن قضيتنا...ومدت يد العون لشعبنا، وشرّعت من القرارات والتوصيات ما يُشكّل أساسا لا يمكن تجاوزه في البحث عن الحل العادل والدائم والشامل".

التاريخ ليس بعيداً لهذه الدرجة، وقرارات الأمم المتحدة الجائرة بحق أهل فلسطين ليست سرية أو خفية حتى يستغفل عباس الناس ويضللهم ويكيل المديح لمن شرّع احتلال أرضهم واغتصاب مقدساتهم؛ فبالأمس رعت الأمم المتحدة قيام كيان يهود المحتل، وبالأمس اعتبرت حصار غزة مشروعاً، ولا زالت منذ أنشئت عدوة لدودة للإسلام والمسلمين وأداة بيد أمريكا والدول الكبرى حلفاء يهود.

26-11-2013