الرئيسية - للبحث

فلسطين ليست شركة استثمارية بل أرض مباركة محتلة يجب تحريرها

 قال رئيس السلطة، "إن خسائر دولة فلسطين السنوية تقدر وفق تقارير البنك الدولي بمليارات الدولارات جراء منعنا من استغلال كامل أراضينا، والاستثمار في مواردنا الطبيعية".

من التضليل الحديث عن فلسطين في سياق الدولارات والخسائر الاقتصادية، حيث أنها بلاد محتلة وإن سماها عباس "دولة"!

فبدل أن يتحدث عباس عن تحريرها أو تحريض الحكام الأقنان المجتمعين في الكويت على العمل على ذلك، يشكو عباس من المحتل لمنعنا من استغلال الموارد الطبيعية!! فهل هذا منطق الثائرين المناضلين أم منطق المسترزقين المستثمرين اللاهثين وراء مصالحهم الشخصية ودولارات "المانحين"؟!

20-11-2013