الرئيسية - للبحث

أهي ميراث آبائهم أم ملك الأمة ومالها المسروق؟!

 كشف تقرير أن الثروات العائلية في السعودية احتلت المركز الأول عالمياً بواقع بـ600 مليار دولار، ويليها الأمارات ومصر.

عائلات الحكام والسياسيين المتنفذين التي تسيطر على جل هذه الأموال لم ترث هذه الثروات من آبائها أو أجدادها، ومعظم أموالها جاءت من سرقة ثروات البلاد التي هي حق لجميع المسلمين في كل العالم.

إن الكافر المستعمر المتحكم في بلاد المسلمين يتيح لهؤلاء النواطير الأتباع الاستيلاء على بعض الثروات لقاء الخدمات "الجليلة" التي يقدمونها له، وهم يتمتعون ويأكلون كما تأكل الأنعام في الوقت الذي يعاني فيه المسلمون الفقر. فويل لهم مما يكسبون.

27-10-2013