الرئيسية - للبحث
" target="_blank">أظهر تصوير لوكالة الأناضول شاباً يرمي بفردتي حذائه على الرئيس الإيراني أحمدي نجاد في القاهرة.

إن حكاماً خانوا الأمة وتآمروا عليها يستحقوا تلك الطريقة في الترحيب!، لا أن تفتّح لهم أبواب القصور والأزهر بل وتفتح قناة السويس لسفنهم التي تقل العتاد والجنود لدعم نظام المجرم بشار.

إن الأمة بثورتها ستلقي بهؤلاء الحكام إلى مزابل التاريخ، ولن تنقذهم أمريكا التي يتفانون في خدمتها.

فليتعظ هؤلاء مما حل بمن سبقهم، وليخشوا غضب الأمة، التي تقترب من استعادة الخلافة، إن كانوا يعقلون.

6-2-2013