الرئيسية - للبحث

التفريط والإقرار بشرعية الاحتلال هو الجنون بل الإجرام والخيانة

دعا كبير المفاوضين الفلسطينيين أمريكا وأوروبا إلى "إطلاق عملية سلام ذات مصداقية ومغزى تنتهي بالنجاح"، واصفا العودة للمفاوضات مع "اسرائيل" دون وضع أسس بأنه "نوع من الجنون غير المقبول".

رهن مصير الأرض المباركة بأوروبا وأمريكا والتفاوض مع المحتل والإقرار بشرعية احتلاله لمعظم فلسطين هو الجنون غير المقبول بل هو الإجرام والخيانة، فمن ذا الذي سوّغ لعريقات وأشباهه من أزلام المنظمة والسلطة أن يعتبروا التفريط بنابلس ورام الله جنوناً بينما التفريط بصفد وتل الربيع وعسقلان مقبولاً؟! لَبِئْسَ مَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ!.

24-12-2012