الرئيسية - للبحث

 

إذا كانت السلطة قد أذلت الناس وهي ما زالت بلدية فكيف إذا أصبحت دولة؟!

أكدت اللجنة المركزية لحركة فتح خلال اجتماعها، السبت، برئاسة عباس أنّ: "سبب الأزمة الاقتصادية الراهنة هو الاحتلال الإسرائيلي الذي يتحكم بمقدرات شعبنا، وأنّ الخلاص النهائي من هذه الأزمة لن يتحقق إلا بإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة المستقلة التي تتحكم بهوائها ومائها ومعابرها ومواردها الطبيعية."

فإذا كانت السلطة التي أوجدها الاحتلال والتي لم تبلغ بعد بلدية بذراع أمني، قد أذلت الناس وأفقرتهم ولاحقتهم في قوت يومهم من أجل أن تنفق على رجالها وعلى أجهزتها الأمنية، فماذا ستفعل بالناس عندما تصبح دولة؟!!

9/9/2012