الرئيسية - للبحث

شهادة خزي جديدة للسلطة من واشنطن وتل أبيت

أكدت وزارة الخارجية الأميركية أن واشنطن تقيم "علاقة عمل جدية" مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، وذلك تعليقا على دعوة وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان إلى إجراء انتخابات عامة في السلطة الفلسطينية لاستبدال عباس كونه "يشكل عقبة بوجه العملية السلمية"، وهي تصريحات نأى رئيس الوزراء "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو بنفسه عنها.

هذه شهادة جديدة من ألد أعداء الأمة، واشنطن وتل أبيب، بأنّ عباس وسلطته يقدمون أعمالا "جليلة" وجدية لهم، ألا تبا لسلطة فقدت أدنى التأييد من أهل فلسطين ويرضى عنها الأعداء!.

 23-8-2012