الرئيسية - للبحث

تهويد القدس يستدعي إعلان الحرب لا التحذير من فشل السلام!

 

حذر أحمد قريع من أن إتمام "المخطط الإسرائيلي الهادف للسيطرة كليا على مدينة القدس وفصلها عن الضفة الغربية سيعني عمليا نهاية مشروع السلام وفق حل الدولتين".

تهويد القدس وتخريب مقدساتها وهدم أحيائها علاوة على احتلالها بشرقيها وغربيها يستدعي اعلان الحرب لا التحذير من فشل ما يسمى بالسلام، أو فشل المشروع الأمريكي للمنطقة المعروف بحل الدولتين!.

فإذا كانت جرائم يهود واحتلالهم لمسرى رسول الله واعتداءاتهم المتكررة على المقدسات وعلى الأعراض وعلى الإنسان لا تستدعي إعلان الحرب فلأي شيء تلزم الحرب إذن؟!

1-4-2012