الرئيسية - للبحث

قادة السلطة يمتدحون بريطانيا شريكة يهود في تدنيس فلسطين وقتل وتشريد أهلها!

  ثمن وزيرخارجية السلطة رياض المالكي مواقف بريطانيا "الثابتة والداعمة للقضية الفلسطينية، التي تهدف لإحلال السلام عبر حل الدولتين وقرارات الشرعية والقانون الدولي، وأهميتها للوقوف في وجه مخططات الاحتلال"، داعيا إياها للاعتراف بدولة فلسطين، لما في ذلك من دور في صد الهجمة الشرسة التي تتعرض لها القضية الفلسطينية.

يحاول أزلام السلطة جاهدين تزوير وقلب الحقائق التاريخية، فيثمنون المواقف البريطانية الداعمة لقضية فلسطين!! متناسين أن بريطانيا هي أمّ الخبائث السياسية، وشريكة يهود في تدنيس الأرض المباركة وقتل وتشريد أهلها!

إنه لمن المؤكد أن أزلام السلطة لن يجنوا من تزلفهم هذا لبريطانيا إلا مزيداً من الذل والصغار، فمنذ نشأة السلطة وهي تتوسل من بريطانيا مجرد الاعتذار عن وعد بلفور الإجرامي دون جدوى، بل إنها تمادت في غيها وزادت في صلفها واحتفلت بمئوية إعلانه!

قد يفلح المالكي في جذب بعض الفتات المالي البريطاني لسلطته، لكن ما يجهله أو يتجاهله، أن بريطانيا قد نهبت من فلسطين أموالا تقدر بمبلغ 137 مليون جنيه فلسطيني عند مغادرتها، ويقدر بعض أهل الاختصاص أن قيمتها التراكمية الحالية تعادل 7 تريليون دولار.

إن طموح أهل فلسطين ليس بعض المنح المالية المسمومة، ولا دولة فلسطينية هزيلة تشرف على حماية أمن يهود، بل هو خلع كيان يهود، وبتر أيادي بريطانيا التي زرعتها.