الرئيسية - للبحث

النظام السعودي العميل يحاول تجميل وجهه القبيح بتقديم فتات المال لأهل فلسطين

قال يوسف البسام مدير عام الصندوق السعودي، إن اللجنة الإدارية لصندوقي الأقصى والقدس اعتمدت خلال اجتماعها السنوي الـ 76 الذي عقدته في مدينة جدة السعودية يوم الأحد برئاسته، مبلغ خمسين مليون دولار لتنفيذ مشاريع تنموية وتطويرية في فلسطين تشمل إنشاء وتوسعة عدد من المدارس بالإضافة إلى مشاريع ترميم في قطاعات الحكم المحلي والزراعة والصحة والطرق.

يحاول حكام آل سعود من خلال هذا الفتات التغطية على خيانتهم لفلسطين بتفريطهم بها وعلى جريمتهم بإعطائهم المليارات من أموال المسلمين لترامب الأرعن، أما السلطة الفلسطينية -التي اعتادت على التسول لتملأ جيوب رجالاتها الفاسدين- فهي تساعده في ذلك وتعينه أيضاً على تحسين صورته، فتصور تقديمه هذا الفتات بالشيء العظيم لنصرة أهل فلسطين بعد أن انكشف الوجه الشنيع لنظام آل سعود أمام الجميع!

إنّ التخاذل في هذه الأيام عن نصرة المسجد الأقصى الذي يُستباح ليل نهار من قطعان المستوطنين لا تعوضه كل أموال الدنيا فكيف ببضعة ملايين!! إنّ الواجب يحتم على أهل نجد والحجاز أن يسقطوا حكام آل سعود العملاء وأن لا يكتفوا بالنظر إليهم وهم يستنزفون جيوشهم في حروب ليس للمسلمين فيها ناقة ولا جمل، بل عليهم أن يجبروهم على إعادة تلك الجيوش من اليمن ومن ثم توجيهها لتحرير فلسطين، فهذا ما تحتاجه فلسطين وليس الملايين.