الرئيسية - للبحث

من قلة النصير...أهالي وادي الحمص بالقدس يناشدون الأمم المتحدة لوقف هدم منازلهم!

  ما أكثر من يتغنون بالقدس من الأنظمة والحكام، لكنهم عند الملمات لا تحس منهم من أحد أو تسمع لهم ركزا.

أهالي وادي الحمص في صور باهر بالقدس، اللاجئون في ديارهم، من ضيق ما أصابهم ومن قلة النصير، لجأوا إلى الأمم المتحدة عسى أن توقف أوامر الهدم الحاقدة بحق بيوتهم! حيث يعتزم الاحتلال هدم ٢٣٧ شقة سكنية تأوي ٥٠٠ شخص.

وأمام هذا الضيق الذي يصيب أهل القدس عموما، فأين السلطة التي تنظم الماراثونات والحفلات والدبكات الشعبية حول القدس؟! أين هي من النصرة الحقيقية لأهلها والدفاع عنهم؟! وأين أصحاب "الوصاية الهاشمية" الذين يتغنون بالقدس ومقدساتها؟! هل عجز هؤلاء عن إغاثة أهل القدس أم هم متآمرون على القدس وأهلها؟!

إن من يزعم الوصال بالقدس وحمايتها والوصاية على مقدساتها فليحرك جيشه للدفاع عنها وانقاذ أهلها، وليعلنها مدوية "نصرتم يا أهل وادي الحمص، نصرتم يا أهل العيسوية، نصرتم يا أهل وادي ياصول، نصرتم يا أهل سلوان..."، وبغير ذلك فكل من يدّعي وصالا بالقدس فالقدس منه براء، القدس وفلسطين تنادي أحفاد عمر وصلاح الدين وبيبرس، ولا تنادي من رضي بتقسيمها واعترف بشرعية الاحتلال على معظم فلسطين، فهؤلاء قد تخطوا العجز إلى الخيانة.