الرئيسية - للبحث

روسيا تفاخر بجرائمها في الشام والأمة لن تنسى ذلك!!

  قدمت روسيا جردة حساب لما وصفته بإنجازاتها على الساحة السورية، وذلك بمناسبة مرور 3 سنوات على تدخلها العسكري المباشر هناك، وأعلن رئيس لجنة الدفاع والأمن في مجلس الاتحاد الروسي، فيكتور بونداريف، أن حوالي 100 ألف "إرهابي" قتلوا في سوريا، خلال 3 سنوات منذ انطلاق العمليات العسكرية الروسية هناك. وهذا العدد يشكل ربع القتلى السوريين بجميع فئاتهم منذ اندلاع الثورة السورية عام 2011 وحتى مطلع عام 2018، وفق تقارير دولية، إضافة إلى 5 ملايين طالب لجوء، وأكثر من 6 ملايين نازح، وفقا لوكالات أُممية.

إنّ روسيا تعلم أن ما تسميه إنجازات في سوريا هي في حقيقتها مجازر وحشية ضد شعب اختار لنفسه أن يتحرر من الاستعمار، وتعلم أنّ من تسميهم إرهابين هم أولئك الذين اختاروا الإسلام على ما سواه وأبوا أن يخضعوا للاستعمار وأذنابه الحكام في إيران وسوريا وتركيا وقطر والسعودية، ولكنها تريد أن تضلل شعبها بالأكاذيب وتذكر أمريكا بدورها الإجرامي الذي تنتظر عليه حصة من الكعكة التي يحسبون أن موعد أكلها قد اقترب.

أما نحن فنحفظ لروسيا دورها الإجرامي الذي ستجازيها عليه الأمة قريبا إن شاء الله، فأملنا بالله كبير، أن يرد كيد الكافرين إلى نحورهم وأن يجعل أعمالهم عليهم حسرات، وأن يعجل الله بنصر من عنده يفرح به المؤمنون.