الرئيسية - للبحث

ترك بلاده للمستعمرين قبل أن يترك مقعده لسيدة فرنسا فبماذا يحتفي المنافقون؟!

 أظهرت لقطات تليفزيونية قيام أمير قطر تميم بن حمد بترك مقعده في المقصورة الرئيسية للملعب الذي احتضن نهائي المونديال لزوجة الرئيس الفرنسي!

احتفت وسائل إعلام رسمية وسائرة في فلك الأنظمة العميلة للغرب وإعلاميون منافقون بتلك اللقطة التي ترك فيها "أمير قطر" مقعده لزوجة الرئيس الفرنسي، في صورة تجسد نفاق الإعلام والواقع الأليم التي تعيشه الأمة في ظل هذه الأنظمة والحكام الخونة الذين لم يجلبوا على الأمة إلا الخراب والدمار.

فقد ترك أمير قطر بلاده للمستعمرين قبل مقعده وجعل منها مقرا لقاعدة أمريكية تنطلق منها طائرات الموت لتذبح المسلمين، وأصبحت ثروات قطر نهبا لبريطانيا والأوروبيين ومصدرا لتمويل خططهم الاستعمارية في بلادنا، لكن عيون الإعلام المنافق لا ترى إلا فسافس الأمراء وتحتفي بها.

إن الأمة الإسلامية تستحق قادة كعمر وصلاح الدين، ولا بد لها من اقتلاع عبيد المستعرين وإقامة خلافة على منهاج النبوة تستعيد سلطانها ومجدها وبلادها وثرواتها.