الرئيسية - للبحث

مسرحيات أممية وتأمر دولي على ثورة الشام وأهلها

أجل مجلس الأمن الدولي التصويت المحتمل على هدنة 30 يوماً في سوريا حتى 1700 بتوقيت غرينتش ليوم السبت

في حين أعلنت الأمم المتحدة، امس الجمعة، مقتل حوالي 400 شخص، وإصابة أكثر من ألف آخرين؛ جراء الغارات الجوية على منطقة الغوطة الشرقية لدمشق، خلال الأيام الأربعة الماضية.

مشهد جديد يكشر فيه المجتمع الدولي عن أنيابه تجاه المسلمين والمستضعفين، فجرائم بهذا الحجم ترتكب في وضح النهار وتحت أعين الكاميرات وبأبشع الصور دون أن تستدعي تدخلا حقيقيا من مجلس الأمن!! والسبب في ذلك واضح إذ أن قوى الكفر وعلى رأسهم امريكا ومعهم المجرمون والعملاء من الحكام والأشياع يريدون وأد الثورة والتنكيل بأهلها واجتثاث ما تبقى من مخلصين في الغوطة إما بالترحيل أو القتل أو الاستسلام تمهيدا لحصر المشكلة في إدلب استعدادا للقضاء على الثورة بكاملها، وأمريكا المجرمة تدير المسرحيات الأممية والروسية والاتفاقيات التي تمهل المجرمين الروس والنظام السوري ومعهم تركيا لإنهاء المهمة.

فأي عار هذا الذي يلحق بأهل القوة جيوش المسلمين الرابضة في ثكناتها وهم يرون إخوانهم في الشام يذبحون والعالم يتآمر عليهم دون أن يحركوا ساكنا؟!