الرئيسية - للبحث

النظام الأردني على رأس المفرطين والمتواطئين، وملكه يدعي حماية الحمى!

 قال الملك عبد الله الثاني خلال لقائه لوفد كنسي:"إن الأردن مستمر في القيام بدوره التاريخي في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، من منطلق الوصاية الهاشمية على هذه المقدسات".

إذا كان النظام الأردني يعتبر نفسه حامي الحمى رغم كل ما يطال المسجد الأقصى ومدينة القدس من تهويد وتدنيس واعتداءات متواصلة من قطعان المستوطنين وجنود الاحتلال بشكل شبه يومي، إذا كل ذلك والنظام الأردني يعتبر نفسه يحمي المقدسات الإسلامية والنصرانية، فماذا يا تُرى كان سيكون الحال بدون تلك الحماية؟!! حقا إنّه زمن الروبيضات والسنوات الخداعات، النظام الأردني خان فلسطين والمسجد الأقصى منذ عقود وما زال يتواطأ مع الاحتلال على استمرار الاحتلال والتدنيس ويدّعي حماية المقدسات. قبحهم الله من حكام وقبحه الله من نظام، وعجل اللهم بخلافة راشدة على منهاج النبوة تحرر الأقصى وتحمي الحمى، وتذود عن حياض المسلمين بحق.